التخطي إلى المحتوى

كثرت قرارات التوطين التي إتخذتها المملكة العربية السعودية ضد المقيمين في المملكة والتي بدأت بتوطين قطاع الإتصالات والجوالات ووصلت إلى المزيد من القطاعات والأنشطة التي يمارسها المقيمين لزيادة عدد البطالة التي أصبحت متواجدة بين المواطنين ولذلك أصدر أمير مكة توجيه جديد بقصر العمل في تلك المهنة الكبرى على السعوديين فقط وإخلاء المقيمين العاملين بها منها فورا، حيث قرر قصر العمل في سيارات الأجرة داخل العاصمة المقدسة على السعوديين فقط وخاصة في أوقات المواسم.

قصر العمل في تلك المهنة الكبرى على السعوديين

وبعد أن أصدر أمير مكة هذا القرار العاجل صدم الكثير من المقيمين من هذا القرار حيث أن قصر العمل في تلك المهنة بمثابة ضربة قوية للكثير من الوافدين ولم يتوقع الوافدين نهائيا إتخاذ مثل هذا القرار بعد مزيدا من التوطين للكثير من القطاعات والأنشطة التي يعمل بها الوافدين، وجاء ذلك أثناء تدشين أمير مكة لبرنامج توطين الوظائف في المنطقة.

سياسات التوطين التي إتخذتها المملكة

وتسعى وزارة العمل في تلك الفترة إلى توفير أكبر عدد من الوظائف للمواطنين وتقليل وجود الوافدين في المملكة وخاصة في المهن الحيوية الكبرى لإعطاء المواطن الفرصة في المشاركة في أغلب الوظائف التي يستحوذ عليها الوافدين، ويهدف برنامج التوطين المتبع إلى تنفيذ تلك القرارات الخاصة بالتوطين وقصر العمل على السعوديين بالإضافة إلى إجراء حملات تفتيشية كبرى من أجل ضبط وتحرير المخالفات على الوافدين.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.