التخطي إلى المحتوى

يحتوي وجه الإنسان علي منطقه مهمه علي شكل مثلث فيكون راس المثلث اعلي الحاجز الأنفي وزواياه علي جانبي الفم. يشكل هذا المثلث والمعروف باسمه مثلث الموت خطرا كبيرا علي الإنسان وذلك لنسبة احتواءه علي كمية كبيرة من الشعيرات الدموية والأوعية الدموية والتي يتمركز عمل هذه الأوعية في لبجيوب الكهفية الواقعة في الدماغ .

 

 

 

ومن هنا يكمن خطورة منطقه مثلث الموت وذلك لسريان الدم في في اتجاه واحد فقط ، وتعمل أيضا وبشكل كبير علي نقل العدوي البكتيرية إلى الفك العلوي والانف مما يسهل أيضا سريان البكتريا في المناطق المجاورة بشكل نشط لقربها من منطقة العقل مما يؤدي إلى ارتفاع نسب الوفاة ، من الأسباب الشائعة لوجود المضاعفات الشديدة التي تنتج عن ذلك وهي : نتف شعر الانف الذي يقوم بدوره تنقيه الشوائب والهواء والأتربة والأجسام العالقة حتي لا تشكل خطرا علي المجاري التنفسية .

 

 

نكش الانف تساعد علي دخول الأتربة والبكتريا بشكل سريع وممكن أن تذهب إلى المخ وبهذا لم يعد الأمر سهل بل اصبح يشكل خطرا كبيرا علي صحة الإنسان ،فقئ بثور الوجه يسهل عملية فتح المسامات والتي من خلالها تحدث الالتهابات الحادة . التهاب الجيوب الأنفية يشكل خطرا كبيرا علي الأعضاء المجاورة للانف ويسبب أيضا اضطرابات في الرؤية والجلطات الدموية . يجب التعامل مع الوجه بشكل صحي والاهتمام بمنطقة مثلث الموت حتي لا تودي بحياة الإنسان .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.