الوفاء من الصفات الجميلة التى يحُثَنَا الإسلام على المحافظة عليها، و اليوم نحن أمام قصة ليست درب من دروب الخيال، بل إنها قصة حقيقية حدثت فى قرية ماليزية من قطة بعد وفاة صاحبها، وهو طالب يحب القطط حباً، حيث كان يربى القطط الضالة ويوفر لها مكاناً آمناً.

توفى هذا الطالب وتفاجأ المشيعون للجنازة بقدوم قطة بيضاء اللون نحو قبره ومكثت فوقه تحاول أن تنبش القبر بقدميها لإخراج صديقها منه، المنظر الذى حظى بدهشة الحاضرين جميعاً، ولم تتوقف القطة عند هذا الأمر فقط، بل إنها جلست بجوار القبر بعدما إنصرف الأهل والأقارب، وعندما حضروا فى اليوم التالى للوفاة وجدوا القطة بجوار القبر.

لم يُصدقوا ما شاهدوه من القطة، فالقطة لم تفارق القبر لحظة واحدة وتحاول على فترات متقاربة نبش القبر بقدميها الهزيلتين لإخراج صاحبها فكان الأهل يقدمون لها الطعام و حاولوا ازاحتها عن القبر مرات عديدة لكنها كانت تعود مرة أخرى.