أنجاز صيني في مجال الفضاء – الصين تطلق مركبتها الفضائية المأهولة شنتشو 11 إلى الفضاء

كتب: آخر تحديث:

التحمت في الساعات الأولي من صباح اليوم الأربعاء المركبة الفضائية المؤهلة شنتشو 11 بالمختبر الفضائي المداري تيانقونج 2 وعلي متنها رائدا الفضاء الصينيين جينغ هاي بنغ وتشن دونغ .

وكانت المركبة شنتشو 11 قد أطلقت يوم الاثنين الماضي من مركز جيوتشيوان لإطلاق الأقمار الصناعية بصحراء جوبي بشمال غرب الصين بواسطة صاروخ الإطلاق لونغ مارش – اف 2 وقد تم الالتحام بين المركبة والمختبر الفضائي الصيني علي ارتفاع 393 كم فوق سطح الأرض .

وعقب الالتحام قام رائدي الفضاء بالانتقال إلي  المختبر الفضائي تيانقونج 2 حيث يظلان هناك لمدة 30 يوماً يقومان خلالها بإجراء الاختبارات المطلوبة حسب البرنامج المخطط لهما .

وقام سون جون نائب مدير مركز التحكم في بكين لوكالة أنباء شينخوا انه اجريت حسابات دقيقة جداً لارتفاع المدار والالتحام وفق معايير اعلي بكثير من المهام الفضائية السابقة .

والجدير بالذكر أن البرنامج الفضائي الصيني الذي تقوده  إدارة الفضاء الوطنية الصينية (CNSA) يعود إلي أواخر حقبة الخمسينات  عندما طورت الصين  برنامج الصواريخ البالستية ردا على التهديدات المتصورة من الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي السابق .

ولكن النجاح البارز لبرنامج الفضاء الصيني يعود إلى العام 2003  عندما تم إطلاق رحلة الفضاء المأهولة  الأولي علي  متن المركبة الفضائية  شنتشو 5 والتي أعقبتها رحلة شنتشو7 في عام 2008 وشنتشو9 في عام 2012 .

وبتحقيق هذا  الإنجاز تعتبر  الصين ثالث دولة في العالم  ترسل بشكل مستقل رحلات مأهولة إلى الفضاء وتشمل الخطط الطموحة لبرنامج الفضاء الصيني إقامة محطة  دائمة في الفضاء في عام 2020 .

وينال البرنامج الفضائي الصيني دعم غير محدود من السلطات الصينية في محاولات محمومة  لملاحقة التطورات الكبيرة في برامج الفضاء المنافسة وخاصة برنامج الفضاء الأمريكي  .

وتعمل الصين بدأب علي تقليل الفجوة التقنية بينها وبين الولايات المتحدة خاصة أن الأخيرة لا توفر جهداً في تحقيق طفرات هائلة في هذا المجال  .

ويبدو أن الخطوة الصينية قد تؤدي إلى اشتعال التنافس بين القوي الفضائية الكبري في العالم وهي الولايات المتحدة الامريكية والاتحاد الروسي ووكالة الفضاء الأوربية والهند ثم التنين الصيني الصاعد بشدة إلى الفضاء .

التعليقات

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.