في أحدث الاكتشافات و المفاجأت التي تحدث في العالم هذه الايام، إكتشف عمال الماس في سواحل إفريقيا و بالضبط في صحراء ناميبيا، سفينة غارقة منذ 500 عام و محملة بقطع ذهبية اسبانية يقدر سعرها بتسعة ملايين باوند بحسب ما ورد عن صحيفة الديلي ميل البريطانية.

السفينة التي تدعى ” بوم جيساس ” سفينة برتغالية كانت قد أبحرت سنة 1533م من العاصمة البرتغالية لشبونة، باتجاه الهند و اختفت آن ذاك في ظروف غامظة.

يذكر أن العمال عثروا على السفينة بالصدفة حينما قاموا بتفريغ بحيرة اصطناعية من المياه المالحة على طول ساحل الهيكل العظمي، وأعتبرت أقدم و أول سفينة تحمل الذهب و أنياب العاج.

و قامت منظمة اليونيسكو العالمية التابعة لهيئة الامم المتحدة على اثر هذا الاكتشاف باعتماد السفينة في ايطار اتفاقياتها بشأن حماية التراث الثقافي المغمور بالمياه.