قاتل السفير الروسي من هو؟ لماذا قتله؟ تعرض السفير الروسي لدى تركيا إلى هجوم مسلح؛ اليوم الإثنين أثناء إلقاؤه لكلمته في معرض فني بعنوان “روسيا في عيون الأتراك” بأنقرة؛ وفور إطلاق النار تم سقوطه على الأرض؛ ونقله إلى المستشفي التي أعلنت بعدها وفاته متأثرا بجراحه.

قاتل السفير الروسي من هو؟ لماذا قتله؟و ردود الأفعال العالمية تجاه الحدث

أكدت المتحدثة باسم الخارجية الروسية أن اندريه كارلوف -والذي يبلغ من العمر 62 عاما- قد فارق الحياة، واعتبرت روسيا الهجوم على السفير كعمل إرهابي، كما أكد المتحدث باسم الرئاسة الروسية أن الرئيس الروسي قد طلب تقريرا بشأن الحادث من وزارة الخارجية.

قاتل السفير الروسي من هو؟ لماذا قتله؟من نفذ الهجوم وكيف؟

وأكدت المصادر أن مهاجم السفير قد اطلق ثمان رصاصات؛ قائلا باللغة التركية أن ذلك يعد انتقاما لأهالي مدينة حلب، كما انه يدعى “مولود ألتن طاش” -22 عاما- وكان ينتمي للحراسات الخاصة -شرطي- بأنقرة، وقد تم قتله فور إطلاقه النيران وأصابه السفير على أيدي قوات الشرطة التركية، وأكدت مصادر إعلامية تركية أن منفذ الهجوم قد دخل المبني باستخدام بطاقة شرطة.

ولد في 14 يونيو لسنة 1994 ودرس بكلية الشرطة في أزمير شمال تركيا، وكان يعمل بقوات مكافحة الشغب بأنقرة، لم يتأكد المحللون من سبب فعلته؛ وإن كانوا يميلون أنه يقصد تخريب العلاقات التركية – الروسية  .

بعد تنفيذه للهجوم وإصابة السفير ب 9 طلقات من أصل 11 طلقة خرجت من سلاحه، أبي أن يستسلم وتبادل إطلاق النيران مع أفراد  الشرطة إلى أن اردي قتيلا .وأفادت بعض التقارير الرسمية أن قاتل السفير الروسي من اتباع غولن إلا أن ذلك لم يثبت بعد.

من هو السفير الروسي أندريه كارلوف

دبلوماسي خدم كسفير للاتحاد السوفيتي في كوريا الشمالية في الثمانينات من القرن الماضي، وبعد انهيار الاتحاد عمل سفيرا لروسيا في كوريا الجنوبية ثم عاد مرة اخرى لكوريا الشمالية، ثم تولي سفيرا لأنقرة عام 2013؛ وكان له دور بارز في حل الأزمة مابين البلدين عقب إسقاط تركيا لطائرة روسية قرب الحدود مع سوريا.

مقتل السفير الروسي وردود فعل عالمية

اكد الجانب الروسي أن مقتل السفير الروسي ليس من شأنه أن يفسد العلاقات الدولية مع انقره، وان مثل هذا الحدث الإرهابي سوف يعرض على مجلس الأمن الدولي مؤكدا : “الإرهاب لن يمر وسوف نحاربه بكل حزم”

أما عن ردود الفعل العالمية فقد نددت كل من الخارجية الأمريكية ومجلس الأمن الدولي وأدانوا الهجوم .

أكد بوريس جونسون وزير الخارجية البريطاني إدانته للحادث حيث قال “صدمت بسماع الجريمة الخسيسة ضد السفير الروسي لدى تركيا. تعازينا لعائلته وندين هذا الهجوم الجبان”

وأوضح وزير الخارجية الألماني أن بلاده تقف مع تركيا ضد ألإرهاب

كما أدان الناطق باسم الأمم المتحدثة الحادث قائلا “ليس ثمة أي مبرر للهجوم على السفير “.