تحظى الأسرة الملكية في المملكة المتحدة بشهرة عالمية، حيث تعتبر واحدة من أشهر الأسر في العالم أجمع، ونتيجة لقدم هذا النظام الحاكم في الأراضي البريطانية ارتبطت كلمة تاج ملكي أو مجوهرات ملكية فخمة مباشرة بالعائلة الملكية البريطانية، خاصة مع تولي عدد كبير من الشخصيات النسائية هذا المنصب الرفيع، آخرهم الملكة اليزابيث الثانية والتي تجاوزت فترة حكمها 50 عاماً بكثير، كما توجد العديد من الأميرات اللاتي أسرن قلوب الملايين حول العالم، ولعل من أبرزهم الأميرة ديانا الراحلة.

كسر تاج الملكة اليزابيث في حفل زفافها

ارتدت الملكة اليزابيث أحد القطع الثمينة وهي التاج الملكي المسمى Fringe Tiara، وذلك خلال حفل زفافها على زوجها الملازم أول فيليب مونتباتن، وتعتبر تلك القطعة من أشهر وأثمن التيجان الملكية، حيث تم تصنيعها من صفوف من الألماس متراصة بصورة جميلة، كما يمكن ارتداء هذه القطعة كتاج على الرأس أو قلادة، ولكن المخيب للجميع هي انقسام تلك القطعة إلى نصفين قبل ساعات قليلة من حفل الزفاف.

وقد أشارت تقارير صحفية أن مصفف شعر الملكة هو السبب في هذا الحادث، لكن في وقت لاحق صرح أحد العاملين في الشركة المصممة للتاج الملكي Fringe Tiara أن الشركة قامت بإصلاح التاج مرة آخرى، وقد تم إرساله إلى الملكة إليزابيت مباشرة في صباح اليوم التالي لحفل الزفاف، وأن القطعة سليمة حتى الآن وفي حوزة ملكة بريطانيا.

تابج الملكة اليزابيث
تاج الملكة اليزابيث

قلادة الأميرة ديانا من الياقوت واللؤلؤ

ثارت العديد من الأخبار حول علاقة الأمير تشارلز النسائية أثناء زواجه من الأميرة ديانا، وفي إحدى الحفلات العامة ارتدت ديانا فستان أسود أطلقت عليه الصحف وقتها فستان الانتقام، كما ارتدت إحدى قطع المجوهرات المفضلة لديها، وهي كانت عبارة عن قلادة مكونة من 7 حبال من اللؤلؤ الفاخر وتم تزينها بالياقوت الأزرق، وهذه القطعة من الياقوت كانت في الأساس بروش حصلت عليه ديانا كهدية من الملكة اليزابيث أثناء حفل زفافها على ولي العهد الأمير تشارلز.

قلادة
قلادة الأميرة ديانا

أقراط الأميرة كيت ميدلتون في يوم زفافها

مجوهرات ملكية
أقراط كيت ميدلتون

تحدث صانع هذه القطعة الفاخرة من المجوهرات أن المجوهرات الفخمة تعتبر فريدة من نوعها، وقد تم تصميم أقراط كيت ميدلتون في يوم زفافها بصورة خاصة، وجاء التصميم في صورة شعار ميدلتون ويحيط به أوراق شجر البلوط وجوز الهند، كما ارتدت كيت أيضا خاتم خطوبة الأميرة ديانا والذي أصبح خاتم الخطوبة الخاص بها، وهو يعتبر أحد أكثر الخواتم الملكية شهرة في التاريخ، ويعود أصل هذا الخاتم في الواقع إلى الملكة فيكتوريا.

وتستمر العائلة المالكة البريطانية بجميع عناصرها بداية من الملكة إليزابيث الثانية إلى ولي العهد وأبنائه وزوجاتهم في جذب أنظار متابعيهم حول العالم بصورة يومية، وهذا الاهتمام يعود بصورة مباشرة إلى التاريخ العريق الذي تمتلكه الأسرة الحاكمة في بريطانيا حيث تعد واحدة من أطول وأقدم الأسرات الملكية في التاريخ الحديث والمستمرة حتى الآن.

رغم التاريخ العريق للأسرة المالكة البريطانية إلا أن الصحف المحلية والعالمية تطالعنا بصورة شبة يومية ببعض اخبار وقصص الخلافات والصراعات الداخلية خاصة أثناء فترة زواج الاميرة ديانا من ولي العهد البريطاني وما تبعها من خلافات انتهت بالطلاق بين الزوجين بعد إنجاب طفلين مع اتهامات وقصص وصلت إلى حد الخيانة الزوجية وفق الأخبار المتداولة حينها.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: غير مسموح بنقل المحتوي الخاص بنا لعدم التبليغ