التخطي إلى المحتوى

أصبحت الخصوصية الإلكترونية واحدة من أهم المشاكل الحديثة سواء على مستوى الأفراد أو مستوى الدولة ككل، فالتطور التكنولوجي يقفز خطوات كبيرة خلال السنوات الأخيرة، ويعمل الجميع على مواكبة تلك التطورات حتى لا يتأخر عن تكنولوجيا العصر، ومن أهم المسائل التكنولوجية الحفاظ على سرية بيانات المستخدمين، وخاصة البيانات المتواجدة على الهواتف المحمولة وتطبيقاتها الذكية، ومن ضمن تلك التطبيقات WhatsApp الذي يعد واحد من أشهر البرامج للمحادثات الفورية سواء على هواتف آبل أو هواتف أندرويد، ومؤخراً تم إضافة واتساب ويب للحاسب الآلي.

برامج تتجسس على نشاط واتساب

حذرت العديد من المعاهد التكنولوجية من خطورة تثبيت تطبيقات مراقبة نشاط الأبناء على الهواتف الذكية، والتي انتشر بصورة كبيرة خلال السنوات الأخيرة، ولكن الكثير لا يعمل أنك عبر تثبيت تطبيقات المراقبة تلك تفتح أحد الثغرات الأمنية في نظام هاتفك، والتي يمكن للمتطفلين من استخدامها لاختراق الهاتف والتجسس على نشاط المستخدم.

يقوم أغلب الأشخاص بتثبيت تلك التطبيقات دون قرأة أو النظر حتى إلى اتفاقية الاستخدام، والتي تمنح التطبيقات العديد من الصلاحيات ذات الخطورة الكبيرة، وبعد تثبيتها تصبح تلك التطبيقات الذكية أداة مراقبة وجمع بيانات لكافة الأنشطة عبر الهاتف، مثل استخدامك لتطبيق واتساب وشبكة الأنترنت المتصل بها وعدد مرات الاتصال وغيرها الكثير من البيانات الهامة والخطيرة.

أسباب الاهتمام بمتابعة نشاط WhatsApp

تعد الأهداف التجارية أحد أهم الأسباب للتجسس على هواتف المواطنين الذكية، فيتم استخدام تلك البيانات عبر تجميعها وتحليلها من أجل إرسال بعض الإعلانات التجارية، حيث ترسم برامج المراقبة تلك صورة بيانية لنشاط المستخدم، بعدها تقوم بإرسال بعض الإعلانات عبر استخدام تقنية الإشعارات بمجرد بدء تفاعل المستخدم مع الهاتف الذكي.

وقد حذر جميع خبراء تقنيات أمن المعلومات من هذه التطبيقات، والتي تتجاوز جميع الخطوط الحمراء المقررة لحماية خصوصية المستخدمين، مع ملاحظة أن المستخدم نفسه هو من أعطى تلك التطبيقات إذن السماح بالوصول إلى تلك البيانات.

على جانب آخر يحذر ممثلين إدارة شركة فيسبوك المالكة لتطبيق واتساب من كافة برامج التجسس، ويتم توجيه طلبات لمنصات التطبيقات المختلفة سواء كانت Google Play أو منصة أيفون Apple Store من أجل حذف تلك التطبيقات الخبيثة، لكن تواجه تلك المتاجر أزمة لكيفية إزالتها، حيث أنها بصورة عامة لا تنتهك قواعد متاجر التطبيقات الشهيرة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.