التخطي إلى المحتوى

مع بداية دخولنا لعام 2019 ، كان واجب علينا تخصيص وقت لمناقشة الأمور التي تتعلق بتقنيات النقل ، لأننا على عتبة عصر جديد سوف تتغير فيه المفاهيم الخاصة بالنقل بشكل كامل ، ويجب علينا أن نتسائل هل سوف يكون هناك سيارة طائرة ؟ هل سوف يتم أستعمال النقل فى الأنهار والأنفاق ؟ هل سوف تبقى الدراجات البخارية رغم كل تلك الأمور ؟ هل سوف تقوم شركات نقل خاصة لنقل البشر إلى الفضاء؟ توقعات كثيرة وكبيرة حول مستقبل النقل فى كوكبنا كان يجب علينا مناقشتها .

السيارات المستقلة

خلال الفترة الماضية أصبحت المركبات والسيارات المستقلة منتشرة بشكل كبير  ، وذلك بسبب قيام شركات السيارات الكبرى بتطوير المفاهيم الخاصة بسيارتها وعقد شراكات مع شركات فى تكنولوجيا النقل  ، وذلك من أجل البدء فى التنافس فى عصر النقل الى الفضاء القادم ، هذا بجانب موافقة عدد كبير من البشر على خوض تجارب البرامج التجريبية الخاصة بالمركبات ذاتية القيادة  ، مما يزيد من سرعة أنتشار تلك التقنيات فى الولايات المتحدة كبداية لانتشارها فى كافة أنحاء العالم على الرغم من تواجد كثير من الاستفسارات والأسئلة حول تنظيم عمل تلك السيارات ولكن مما لاشك فيه أن تقنيات السيارات ذاتية القيادة سوف تكون واقع بنهاية عام 2020 .

السيارات الطائرة ذاتية القيادة

فى الوقت الذي يكون لدينا القدرة على أنشاء مركبات يمكنها الإقلاع والهبوط بشكل عمودي  ، فهذا الأمر سوف يكون حل كبير لك مشاكل المواصلات العامة ، حيث ستحل التكنولوجيا الجديدة وسيارات الأجرة الطائرة على تلك الأزمات  ،وهو الأمر الذي بدأت شركات كبرى فى مجال تقنيات النقل في السعي للتنافس في شركة أوبر بوينغ وايرباص وفولكس واجن وغيرها من الشركات ، ولكن على الرغم من أن هذا الأمر سوف يواجه كثير من المشاكل اللوجستية خاصة مع الجيوش فى بعض البلاد ، فهناك عدد من الأسئلة حول كيف سيكون شكل هبوط وإقلاع تلك المركبات ؟ ونوع المجال الجوى المسموح لهم الطيران فيه ؟ وعدد كبير من الأمور التى يجب حلها قبل أن تكون السيارة الطائرة واقع تجارى لنا جميعا .

العبور القائم على الأنفاق

يثير مشروع شركة إلون موسك كثير من التساؤلات حول نظم الأنفاق الجديدة التي سوف تعتمد على المسارات الجوفية ولكنها بشكل كبير غير واقعية  ، على الرغم من أن الأنفاق الاختبارية التى تقوم الشركة بإنشائها، في مدينة لوس أنجلوس توضح ان الشركة لدى تصميم كبير على الاستثمار فى رؤيتها الخاصة  ، ولكن تظل تلك الأمور غير قابلة للتحقيق حتى اللحظة ولكن من الممكن أن يكون المستحيل واقع وهو ما سوف نراه خلال السنوات القادمة .

الدراجات الكهربائية

تثير الخدمات الخاصة بـ السكوتر الكهربائي من شركات كشركة بيرد  ، لايم ، سبين ، سكيب وغيرها كثير من الجدل بالمدن التى تعمل بها ، مما تسبب فى تقديم البعض عدد من الدعاوى القضائية للتوقف عن عشوائية الدراجات الكهربائية التي تعيق التنقل بين الأرصفة والشوارع وتسبب فى عدد من الحوادث بين المارة وراكبي تلك الدرجات ،  حيث يساهم عدم تواجد ممرات مخصصة لهذا النوعية من الدرجات من مزيد من الفوضى .

رحلات الفضاء التجارية

لا يعتبر السفر الى الفضاء من الأمور العادية للنقل العام ، ولكن هناك شركات كبرى  مثل سبيس إكس ، بلو اوريج ، فيرجين غالاكتيك وغيرها تقدم الآن هذه الخدمة للمواطنين العاديين  ،والتى تعمل على تسويق خدمات السفر حول مدار كوكب الأرض ومدارات الكواكب الاخرى ، وبذلك سوف يعمل هذا الامر على ان يكون النقل الفضائي وسيلة تنقل قابلة للحياة وخاصة كوسيلة ترفيه للأثرياء ،ولكن يجب ان نعلم ان عملية نقل المدنيين من والى الفضاء يجب أن تمر بسلسلة كبيرة من التطوير فى البنية التحتية للمحطات الفضائية حتى يكون هناك  رحلات تجارية فضائية .

بعيد التطوير التكنولوجى الكبير الذى تحدثنا عنه خلال السطور السابقة  ، هو السبب وراء جلب مزيد من الاهتمامات للشركات العالمية ، وذلك من أجل تقليل الوقت والمسافات فى النقل بشكل كامل  ،ولذلك يجب علينا تطوير كافة تقنيات النقل اذا أردنا أن نكون مجتمعا موحدا ومزدهرًا.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.