التخطي إلى المحتوى

علاج الكحة والسعال واسبابهما للكبار والأطفال، الكحة من الأمراض الشهيرة والمنتشرة في الشتاء هو مرض الكحة والذي يصيب الكبار والأطفال ويمثل مشكلة مؤلمة ومؤرقة لديهم فهو يأتي بكثرة مع نزلات البرد المتكررة التي يتعرض لها الجميع في فصل الشتاء، واليوم سنعرف كل شيء يخص  علاج الكحة والسعال وكيفية العلاج منهم، وكيفية أيضاً الوقاية منهم بالنسبة للكبار والصغار.

أولاً من المهم أن نضع تعريف الكحة:

الكحة هي شيء أو وعلامة يقوم بها الجسد للتعبير عن أن هناك شيء ما يضايق الجسم ويسعى الجسم ‘إلى طرده والتخلص منه، وغالباً ما تزداد هذه الحالة والمشكلة المؤرقة في الليل وبالتحديد قبل النوم مباشرة، مما يجعل أمر النوم شيء مزعج والخلود للراحة والاسترخاء أمراً صعباً، بسبب الضيق وعدم الراحة والتي تصاحب الكحة، وبالأخص إذا كانت الكحة كحة جافة، لذلك سنتعرف على أسباب الكحة وعلاجها وكيفية الوقاية منها.

تعريف الكحة الجافة أو السعال الجاف:

السعال الجاف والكحة الجافة هو أحد الأمراض التي تصيب الجهاز التنفسي وتسبب الجفاف له، ويظهر هذا الجفاف من خلال الإحساس بدغدغة تصيب الحلق، وتسبب تهيج المجاري الهوائية والحلق، ولا يصاحب هذه الكحة ألبلغم، ولكن الجسم يشعر أن هناك شيء أو جسم غريب يسبب له التعب ،ويحاول التخلص منه عن طريق السعال والكحة الجافة، وغالباً ما يكون هذا الإحساس ناتج عن تورم في الحلق، أما السعال الصدري يقوم بطرد البلغم والمخاط وهذا شيء مفيد جداً فهو ينقي الرئة من كل هذه الأشياء.

من الأشياء الهامة عند الإصابة بالسعال والكحة زيارة الطبيب:

إن تعرضت للإصابة بنزلة برد من النوع الفيروسي وتماثلت للشفاء تماماً ، ولكن لا زال هناك إحساس بالإلآم في الحلق والسعال الجاف فعليك فوراً التوجه إلى الطبيب المختص، وبالأخص إذا استمر هذا الإحساس معك لفترة طويلة تزيد عن أسبوعين، لأن هذا قد يكون دلالة على شيء خطير في الصدر ،وقد يقوم الطبيب بتحويلك إلى أخصائي أشعة حتى يتعرف على ما إذا كان هناك التهاب في الصدر أم لا، وقد يأخذ منك الطبيب عينة من البلغم لتحليلها ومعرفة عدد الجرعات التي تحتاج إلى تناولها من عدمه من المضادات الحيوية، فلا تهمل علاج الكحة فقد يتطور الأمر معك ويقلب لحساسية الأنف، أو التهاب الجيوب الأنفية لذا إذا استمرت الكحة اكثر من أسبوعين لا تهمل الذهاب إلي طبيب مختص.

أسباب الإصابة بالكحة الجافة والسعال:

توجد مجموعة كبيرة من الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بالكحة الجافة ومن ضمن هذه الأسباب:

  • الإصابة بالإنفلونزا الفيروسية، وهذا النوع من الإنفلونزا الفيروسية والموسمية منتشر جداً وخاصة في فصل الشتاء ويعد هذا السبب هو الأشهر والأكثر انتشاراً.
  • كثرة التدخين أو التعرض للتدخين السلبي، وكذلك التعرض للتلوث والدخان المنبعث من الحرائق ومن المصانع.
  • الإصابة بمرض الربو وهو أحد الأمراض الصدرية المزمنة والتي يصاحبه كحة دائمة.
  • التعرض للأتربة والروائح النفاذة.
  • الإصابة بأمراض الحساسية الصدرية.
  • التهاب الجيوب الأنفية.
  • كما أن الحكة الجافة قد تكون بسبب بعض الأدوية المزمنة، مثل الاستمرار لفترات طويلة في أخذ الأدوية المستخدمة في علاج ضغط الدم المرتفع.

أعراض الإصابة بالكحة الجافة:

في أحيان كثيرة يصاب الإنسان بكحة جافة ولكنه لا يشعر، أو لا يقدر على تشخيصها ويعتبرها مجرد دغدغة في الحلق عابرة ولكنها في الحقيقة مرض، ولكن قد تظهر بعض الإعراض على الشخص المصاب ومن ضمن هذه الأعراض هي:

  • السعال المستمر لفترات طويلة ومستمرة.
  • عدم الشعور بالراحة مع بلع الطعام ووجود الم في الحلق.
  • عدم القدرة على النوم ليلاً وتهيج الصدر والأنف.
  • الشعور بالألم في الصدر وخاصة في منطقة الرئتين.
  • ظهور احتقان شديد في الأنف ودغدغة مستمرة.
  • عدم القدرة على التنفس بسهولة، وخاصة أثناء الليل وغالباً ما يكون النوم متقطع بسبب الضغط على الأجهزة التنفسية والرئة.

كيفية علاج الكحة الجافة:

لا تعد الحكة الجافة مرض من الأمراض الخطيرة ،ولكن على الإنسان إلا يهمل علاجها، ولكن في اغلب الحالات المرضية من الممكن أن يزول إثر الكحة خلال أسبوع أو أسبوعين وليس أكثر، ولكن إذا رافق الكحة الجافة التهاب في الأجهزة التنفسية أو نوع من أنواع الحساسية هناك عليك اللجوء للطبيب، ومن ضمن الأنواع المستخدمة في علاج الكحة الجافة نوعان أحدهما عشبي والأخر دوائي.

علاج الكحة الناشفة باستخدام الأعشاب:

العلاج بالأعشاب هو وسيلة من الوسائل المستخدمة للتخفيف من أثار الكحةـ، وتتوافر الأعشاب المستخدمة في العلاج في اغلب المنازل، وكذلك يمكن الحصول عليها ببساطة وبأقل التكاليف الممكنة، ولكن أثارها الإيجابية كثيرة جداً ولا تقدر بثمن ومن ضمن الخلطات العشبية المستخدمة في علاج الكحة هي:

  • خليط الليمون الدافئ والعسل، هنا يتم عصر ليمونه واحدة على كوب ماء دافئ ويحلي بملعقة من العسل، واثبت هذا النوع من الأعشاب فاعليته في علاج الكحة الناشفة.
  • تناول الزنجبيل مع الملح، قم بتقطيع الزنجبيل لقطع صغيرة، وقم برش ملعقة من الملح عليها واكلها، ومن الممكن أن تقوم بغلي هذه القطع وشرب الماء الناتج عنها ،ومن الممكن أن يتم تحلية هذا المشروب بالعسل لأنه قد يكون طعمه غير مستساغ لدى البعض.
  • استخدام الكركم، وهي من اهم الأعشاب التي تساعد في التخفيف من أثار الكحة الجافة المؤلمة، عن طريق إضافة ملعقة صغيرة من الكركم إلى ملعقة من العسل الأسود وخلط المزيج معاً وتناوله، ويفضل تناول هذا الخليط قبل النوم فهذا يساعد على النوم ليلاً.

دواء الكحة:

يجب عليك الذهاب إلى الطبيب قبل تناول أي من الأدوية الخاصة بعلاج الكحة، فالطبيب يستطيع أن يصنف ويشخص نوع السعال الذي تعاني منه، فهناك المزمن والحاد والفيروسي وكلا منهما له طريقة علاج مختلفة وتوقيت مختلف، ولكن عقار الباراسيتامول من ضمن العقارات الأمنة والمخففة لأثار الكحة، ولكن لا يجب أن تستمر عليه لأكثر من أسبوعين وخاصة مرضى السكر يجب أن يتوجهوا إلى الطبيب قبل اخذ أي عقار خاص علاج الكحة.

كيفية الوقاية بمرض الكحة الجافة:

يوجد مجموعة من النصائح يجب العمل بها حتى تتمكن من تجنب الإصابة بالكحة المزمنة، ومن ضمن هذه النصائح هي:

1- شرب مجموعة كبيرة من الماء يوميا، فالماء يحمي من جفاف الحلق وهو السبب الرئيسي للإصابة بدغدغة الحلق وهي من أعراض الكحة الجافة.

2-تجنب التدخين، سواء التدخين السلبي أو التدخين الإيجابي لأن هذا من شأنه أن يؤدي إلي تهيج الأغشية المخاطية ومن ثم تهيج الجهاز التنفسي بالكامل.

3-الابتعاد عن شرب كميات كبيرة من القهوة ،لأن القهوة تؤدي إلى تخلص الجسم من السوائل بشكل اسرع وقد تسبب أيضاً جفاف الحلق.

4-المحافظة على التهوية الجيدة للمنزل.

علاج السعال ودواء السعال

السعال طويل المدى هو سعال مستمر ويحدث غالباً لكبار السن ،ويتمثل السعال طويل المدى في التهاب الجهاز التنفسي للإنسان ،ويحدث السعال الدائم في حالات الإصابة بالربو، والحساسية في الصدر من ضمن الأسباب المؤدية إلي السعال المزمن، وكذلك التدخين لفترات طويلة ،من ضمن الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بمرض السعال المزمن والمخلوط ببلغم ملوث من الرئة، ويحدث السعال طويل المدى نتيجة للتهيج الذي يحدث بسبب حموضة المعدة ومرض التهاب المريء، ويستمر السعال طويل المدى لمدة اكثر من 21 يوم متواصل، وهنا يجب التوجه إلى الطبيب للقيام بالفحوصات اللازمة، لأن السعال في هذه الحالة قد يكون مؤشر لأحد الأمراض الخطيرة والتي تصيب الإنسان مثل السل، وجلطات الرئة وتليف الرئة، وكذلك فشل في القلب، وسرطان الرئة، وانسداد بأوعية الرئة ،وهي من الحالات النادرة جداً ولكنها متواجدة.

أسباب الإصابة بالكحة عند الأطفال:

يتعرض الكثير من الأطفال إلى الإصابة بنزلات البرد المتكررة وخاصة في فصل الشتاء، لذلك يجب معرفة أسباب الإصابة بمرض الكحة عند الأطفال والعمل على تجنبها وعلاجها لحماية أطفالنا، ومن ضمن هذه الأسباب.

1-العدوى الفيروسية، مثل الإصابة بنزلات البرد والإنفلونزا واحتقان الأنف فجميع هذه الأسباب تؤدي إلى إصابة الطفل بالكحة، فعلى سبيل المثال تكون الكحة المصاحبة لنزلات البرد من النوع البسيط والعادي، ولكن في بعض الحالات تكون هذه العدوى الفيروسية شديدة وجافة إلى حد ما وهنا تكون من النوع المقلق.

2-ارتداد الأحماض، وتكون هنا الأعراض المصاحبة لهذا النوع من الأمراض عبارة عن الكحة الشديدة، والقيء والحرقة والشعور الدائم بوجود طعم سيء وغير مستساغ بالفم ،لدى الطفل وهذا الشيء يكون ناتج عن التهاب في المريء لدي الطفل.

3-الإصابة بمرض الربو، ومرض الربو هو أحد الأمراض الشهيرة والتي تصيب الجهاز التنفسي، ولكن على الرغم من ذلك يصعب تشخيص هذا المرض بسبب اختلاف ظهور الأعراض من طفل لأخر، وكلن هناك شيء واحد مشترك في جميع الأطفال وهي الإصابة بالكحة الجافة الغير مصحوبة بالبلغم والمخاط، ويصاحب هذا النوع من الكحة صوت مثل صوت الصفير كما أن حالات الكحة تنتاب الطفل عند الذهاب للنوم.

4-الحساسية الصدرية والتهاب الجيوب الأنفية، وهنا تكون الكحة على شكل كحة شديدة ومتقطعة وتظهر هنا الكحة عن التعرض للأتربة، والغبار وكذلك التعرض لبعض أنواع الروائح النفاذة كالعطور والمنظفات ،وكذلك المبيدات الحشرية فكل هذه الأشياء تهيج الصدر والجيوب الأنفية ،مما تعمل على ظهور الكحة لدى الطفل عند التعرض لأي من هذه الأسباب.

5-السعال الديكي، وهو أحد أنواع الكحة والتي تصيب الطفل فجأة دون سابق إنذار ودون أن يصاب الطفل بأي من الأمراض، وتزداد حدة هذه الكحة تدريجياً مع الطفل ،وتكون الكحة متبوعة بصوت طويل وقوي كصوت صياح الديك لذا سميت بهذا الاسم.

 

 

علاج الكحة
علاج الكحة

كيفية علاج الكحة عند الأطفال:

عندما يتعرض الطفل للإصابة بالكحة الشديدة ،يجب على الأهل أن يقوموا بأخذ الطفل إلى الطبيب فوراً لعلاج وتشخيص الحالة فوراً ،حتى لا تتطور مع الطفل لأن مناعة الطفل تكون ضعيفة للغاية، فالكحة ليست إلا واحدة من الأعراض المصاحبة لمرض أخر، لذلك يجب أن يقوم الطبيب بتشخيص الحالة لمعرفة السبب الرئيسي للإصابة بالكحة ،ومن ثم يتم علاج السبب الرئيسي أولاً قبل علاج الكحة، ويجب عدم إعطاء الطفل أي أدويه دون استشارة الطبيب، وخاصة إذا كان الطفل تحت سن ال6 سنوات، وإلا من الممكن أن يتطور الأمر مع الطفل إلى الإصابة بالحساسية المزمنة أو الهوس.

ولكن هناك بعض الطرق المنزلية والتي يمكن عن طريقها التخفيف من أثار الكحة ،وتهدئة الجهاز التنفسي لدى الطفل وفي نفس التوقيت لن تضر الطفل فكلها من الأعشاب المنزلية البسيطة ومن ضمن هذه الأشياء:

1-مشروب الليمون بالشاي والعسل للطفل، قومي بإعداد مشروب من الشاي والليمون ،وتحلية هذا المشروب بالعسل ولكن قومي بوضع العسل بعد أن يهدأ الشاي من سخونته ويصبح دافئ أو فاتر ،لأن السخونة تعمل على إبطال مفعول العسل، ويفضل أن تقومي بإعطاء الطفل هذا المشروب قبل النوم بساعة ،على الأقل لأن هذا يساعد على تهدئة الجهاز التنفسي للطفل مما يساعده على النوم بشكل هادئ وسريع.

2-قومي بإعطاء الطفل بعض السكاكر والمستحلبات لمصها ،لأن هذه الأشياء تعمل على علاج الكحة الشديدة لدى الأطفال، كما أنها تقلل من الدغدغة والتي تصيب الحلق وتسبب جفافه لدى الأطفال.

3-ملعقة من العسل الأسود على الريق يومياً، احرصي على أن تقومي بإعطاء طفلك ملعقة من العسل الأسود على الريق في الصباح الباكر، فالعسل الأسود يعمل على تهدئة الجهاز التنفسي لدى الطفل.

4-مشروب مغلي أوراق ألجوافه، من المشروبات التي تساعد على التخلص من الكحة الشديدة ،هو مغلي أوراق ألجوافه الجافة وقومي بتحليتها بملعقة صغيرة من العسل حتى يكون طعمها مستساغ ومقبول لدى طفلك.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.