التخطي إلى المحتوى

يبدأ اعتبارا من اليوم تحصيل رسوم المرافقين بالمملكة العربية السعودية، تنفيذا لقرار مجلس الوزراء، الذي كان قد أعلنه وزير المالية السعودي محمد الجدعان، حيث أنه أكد على تطبيق الرسوم الجديدة على مرافقي الوافدين، في الموعد المقرر سلفا وهو اليوم السبت الموافق 1/7/2017.

بدأ تنفيذ الوثيقة المعروفة ببرنامج التوازن المالي

وقد جاء في هذا البرنامج فرض رسوما إضافية على المرافقين للوافدين العاملين في المملكة، حيث تقرر أن تزداد هذه الرسوم تدريجيا عاما بعد الآخر، حيث يبدأ منذ اليوم، تحصيل رسوما على المرافقين للوافدين بقيمة 100 ريال سعودي على كل مرافق تحصل في شكل رسوما شهرية، بحيث يكون إجمالي المتحصل في نهاية العام 1200 ريال عن كل وافد، ويستهدف هذا القرار تحصيل مليار ريال سعودي بنهاية العام المالي الحالي.

وقد تقرر ان يتضاعف هذا المبلغ في العام القادم، ليتم تحصيل 200 ريال سعودي عن كل وافد، والعام الذي يليه 400 ريال عن كل وافد بحلول عام 2020 القادم.

الفئات التي يطبق عليها رسوم الوافدين الجديدة

ويأتي تنفيذ رسوم الوافدين على الزوجة، والأبناء تحت سن 18 عام، كما يطبق على الأبناء سن فوق 18 سنة، وأب الزوج، وأم الزوج، أب الزوجة، وأم الزوجة، وأيضا الزوجة الثانية والثالثة والرابعة، وأيضا ينطبق قرار رسوم الوافدين على كل عمالة على كفالة الوافد مثل العمالة المنزلية، والسائق، وكل من في حكمهم.

الدافع لإصدار قرار فرض رسوم على مرافقي الوافدين

لقد ظل الوافدون والمرافقون لهم يعيشون في رحاب المملكة العربية السعودية لأعوام وعقود طويلة، لم تفكر الدولة في تحميلهم أي أعباء، حيث تبلغ العمالة الوافدة بالمملكة حوالي 12 مليون وافد، لم يظهر خلالها أي فروق في المعاملة بينهم وبين المواطنين السعوديين، ولكن جدت ظروف على المملكة اختلفت فيها الأمور والأوضاع، اضطرت المملكة لخوض حروبا شرسة دفاعا عن أمنها وحماية لحدودها، وجاءت مشورة صندوق النقد الدولي بضرورة تنويع مصادر الدخل للدولة بفرض الضرائب على الوافدين، وبناء على تلك المستجدات بدأت المملكة تستجيب لنصائح صندوق النقد الدولي بفرض الضرائب والرسوم، وبدأت بالوافدين، أما ما يحمله الغد فلا يعلمه إلى الله تعالى، وهل ستتحمل ظروف الوافدين التي أصبحوا يعانون منها المزيد من الأعباء؟ سوف تتكشف الأمور عما قريب.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.