التخطي إلى المحتوى

أزمة رواتب رمضان والعيد ، أثار إعلان وزارة المالية في السعودية صرف الرواتب بالابراج حالة من الجدل، حيث أن بداية شهر رمضان والعيد بلا رواتب وفقا للحسابات الخاصة بالابراج الهجرية الشمسية والتقويم الشمسي ، لاختلاف مواعيد صرف الرواتب الجديد عن بداية المناسبات الدينية، وهو الأمر الذي سيؤرق العديد من الأسر السعودية ويدخلهم في نفق الحسابات والديون بسبب أزمة رواتب رمضان والعيد ، مع طالبة المالية بضرورة مراجعة نظام صرف الرواتب الجديد.

طالب العديد من المغردون عبر مواقع التواصل الاجتماعي وزارة المالية، بضرورة مراعاة مواعيد صرف الرواتب الجديد، مع تحديد مواعيد خاصة بصرف الرواتب تتوافق مع المناسبات الدينية التي تحتفل بها المملكة خاصة بعد تفاقم موضوع أزمة رواتب رمضان والعيد

مواعيد صرف الرواتب الجديد وأزمة مرور رمضان والعيد بدون رواتب

حددت وزارة المالية نظام جديد لصرف الرواتب الشهرية للموظفين، حيث يعتمد النظام الجديد على التقويم الميلادي بدلاً من التقويم الهجري، وتحدد موعد صرف الرواتب بالابراج ، وفقا للتقويم الهجري الشمسي ، حيث تم الاعتماد على الابراج الهجرية الشمسية في تحديد توقيتات صرف الرواتب الجديدة.

إقرار صرف الرواتب بالأبراج الهجرية الشمسية سيشكل عبء على بعض المواطنين وفقا لما تناقلته الدوائر الإخبارية، خاصة في مناسبتي الاحتفال بحلول شهر رمضان وعيد الفطر وعيد الأضحى، حيث أوضح البعد عدم مناسبة توقيتات صرف الرواتب وبداية الاحتفال بهذه المناسبات الدينية الهامة، وبالتالي عدم قدرة المواطن على توفير الالتزامات التي يحتاجا في هذه الأوقات.

للتعرف على نظام صرف الرواتب بالأبراج الشمسية وفقا لبيان وزارة المالية في المملكة العربية السعودية تابعوا هذا التحلي من هذا الرابط حول التعريف بتوقيتات صرف الرواتب بالأبراج الهجرية الشمسية

مواعيد صرف رواتب شهر رمضان والعيد وفقا لنظام صرف الرواتب الجديد

وأشار بعد النشطاء أن تنظيم صرف الرواتب الجديد بخصوص شهر رمضان والعيد، سيكون في 30 شعبان 1438 وهو ما سيوافق الجمعة 26 مايو 2017، وتوافق هذا اليوم مع الإحارة الأسبوعية الرسمية للبنوك، وبالتالي سيؤجل الصرف لأول يوم من شهر رمضان المبارك.

أيضا فإن راتب شهر رمضان والذي يواكب احتفال عيد الفطر، سيكون موعده يوم الاثنين 26 يونيو 2017، الموافق وقتها 2 من شهر شوال 1438، وبالتالي سيشعر الكثيرون بحدوث أزمه مالية.

وناشد الكثيرون وزارة المالية بضرورة العمل على حل مثل هذه المعوقات التي قد تضيق على الموطن وتمنعه من المقدرة على توفير مستلزماته بسبب نظام صرف الرواتب الجديد بالأبراج الهجرية الشمسية، أو التقويم الميلادي.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.