التخطي إلى المحتوى

الجيوب الأنفية تعتبر من الأمراض التي يعانى منها الكثير من الأشخاص سواء كبار أو صغار وقد اخبرنا الحبيب  المصطفى عليه افضل صلاه وسلام  عن شى نفعله كل يوم وهو علاج للجيوب الأنفية فقد  أخبرنا أنه لم ينزل الله مرض إلا وجعل له دواء ولكن تبقى العبرة فيما يعرفه ومن يجهله فمن عرفه سلم واتقى هذا المرض ومن جهله فقد يعاني طيلة حياته.ثم أتبع عليه الصلاة والسلام إلا مرض واحد ليس له علاج وهو السام  اى الموت

قد اكتشف العلماء حديثاً أن المبالغة فيه تحمي الإنسان من مرض الجيوب الأنفية المزمنة وتخفف آلاف الجيوب لدى المرضى

عن ابن ماجة والنسائي وأحمد والترمذي وابن داود وصححه الترمذي وقال حديثٌ حسنٌ صحيح

( عَنْ عَاصِمِ بْنِ لَقِيطِ بْنِ صَبْرَةَ عَنْ أَبِيهِ لَقِيطِ بْنِ صَبْرَةَ قَالَ: قُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ أَخْبِرْنِي عَنْ الْوُضُوءِ قالَ أَسْبِغْ الْوُضُوءَ وَخَلِّلْ بَيْنَ الْأَصَابِعِ وَبَالِغْ فِي الِاسْتِنْشَاقِ إِلَّا أَنْ تَكُونَ صَائِمًا )

وهذا ما أكدته الدراسات العلمية حيث أنها توصلت إلى أهمية غسول الأنف في علاج التهاب الجيوب الأنفية والوقاية منها.
فسبحان الله الذي علم نبينا الكريم هذا العلم قبل أن يعرفه العلماء ويكتشفه العلم الحديث بقرون.

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.