الليلة يحتفل المسلمون بليلة الإسراء والمعراج

كتب: آخر تحديث:

يحتفل اليوم العالم الإسلامي في كل بقاع العالم بليلة الإسراء والمعراج ، وهي الليلة التي تم فيها إسراء الرسول صلى الله عليه وسلم ليلاً من المسجد الحرام إلي المسجد الأقصى ، ثم أعرج إلى السماء ، ليرى صلى الله عليه وسلم من آيات ربه الكبرى.

أهمية الإسراء والمعراج عند المسلمين :

ولليلة الإسراء والمعراج مكانة خاصة عند المسلمين ، ففيها تم فرض الصلاة من فوق سبع سماوات ، كما رأى رسولنا الكريم ربه ، حيث أكد الله سبحانه وتعالى في كتابه العزيز في سورة النجم بقوله تعالى ” ثُمَّ دَنَا فَتَدَلَّى * فَكَانَ قَابَ قَوْسَيْنِ أَوْ أَدْنَى * فَأَوْحَى إِلَى عَبْدِهِ مَا أَوْحَى * مَا كَذَبَ الْفُؤَادُ مَا رَأَى * أَفَتُمَارُونَهُ عَلَى مَا يَرَى * وَلَقَدْ رَآهُ نَزْلَةً أُخْرَى * عِنْدَ سِدْرَةِ الْمُنْتَهَى * عِنْدَهَا جَنَّةُ الْمَأْوَى * إِذْ يَغْشَى السِّدْرَةَ مَا يَغْشَى * مَا زَاغَ الْبَصَرُ وَمَا طَغَى * لَقَدْ رَأَى مِنْ آيَاتِ رَبِّهِ الْكُبْرَى “.

وتعتبر ليلة الإسراء والمعراج هي ثاني أكبر حدث في تاريخ الإسلام ، حيث قد سبقها فقط بداية الدعوة ، ثم الإسراء والمعراج ، ثم الهجرة إلى المدينة المنورة .

ويجمع جماهير العلماء بأن رحلة الإسراء والمعراج جائت في  منتصف الإسلام حيث أنها كانت  ما بين السنة الحادية عشر إلى الثانية عشر من بداية الدعوة .

 

التعليقات

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.