هل تعود ظاهرة عبدة الشيطان إلى مصر مرة أخرى

كتب: آخر تحديث:

انتشرت منذ فترة بين الشباب المصري موضة عبدة الشيطان ، و الذين اشتهروا بالملابس السوداء و حبهم للموسيقى ال Metal ، و كان ذلك في منتصف عام 1667م ، و لكنها سرعان ما اختفت سريعا من مصر لما فيها من شذوذ كبير عن عادات و تقاليد المجتمع المصرى ، و لكن عادت الى المجتمع المصرى مرة أخرى بطريقة شكلت صدمة كبيرة للمصريين .

حيث تم القبض عليهم مرة أخرى خلال عام 2011م ، عندما قام أحجهم بسرقة صورة لسيدة و أنشأ بها صفحة مسيئة لرسول الله ، من خلال موقع التواصل الاجتماعى الفيس بوك ، و في عام 2012 قام أحد المحامين بتقديم بلاغا بوجود أشخاص يقيمون حفلات metal للشباب ، يقيمون خلال تلك الحفلات طقوس غريبة و عادات شاذة ، و لكن ساقية الصاوى سارعت الى نفى اقامة متل تلك الحفلات .

و خلال الأيام الماضية قام نقيب الموسيقيين هانى شاكر بالابلاغ عن فرقة عبدة الشيطان ، و التى أقامت حفلا  على مسرح فندق آمون بالمهندسين ، و كانوا على وشك الاتفاق لاقامة حفلات أخرى .

من أهم معتقدات هذه الفئة الشاذة : 
* أن الشيطان قد ظلم و أنه يستحق أن يحكم الأرض .
* ايمانهم بأن الشيطان هو رمز  الاصرار و القوة و يستحق العبادة .
* الخلاص من جميع الديانات السماوية، و العمل فقط على ارضاء الشيطان من خلال التفنن في ارتكاب المعاصى ، و الانغماس في الشهوات و الملذات .

المسرح الذى أقيم عليه حفل فرقة عبدة الشيطان و الذين أقيم مؤخرا

في لقاء لهم مع الإعلامى وائل الإبراشى من خلال برنامج الحقيقة

 

التعليقات

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.