مغارة الدم التى شهدت جريمة قتل قابيل لأخيه هابيل و كيف تنزف المغارة بقطرات من الدم حتى اليوم

كتب: آخر تحديث:

مغارة الدم هي احدى تلك المغارات المتواجدة في جبل الأربعين في العاصمة السورية دمشق ، و قد سميت تلك المغارة بذلك الاسم نسبة الى ما حدث فيها منذ قديم الزمان ، و أول جريمة في التاريخ التى اهتز لها الجبل و تسببت في شق الجبل و نزول قطرات الدم في المغارة بشكل أثار حيرة العلماء و لم يجدوا له حلا نهائيا .

تقع مغارة الدم في جبل الاربعين و الذي سمى بهذا الاسم نسبة الى اقامة سيدنا يحيى بن زكريا فيه مع والدته اربعين يوما ، و قيل أن عيسى اتى اليه مع  اربعين من الحواريين ، و بذلك لم يتحدد سبب تسمية الجبل بهذا الاسم و انما عرفت سبب تسمية مغارة الدم حيث أبقي الله سبحانه و تعالى الدم فيها الى يومنا هذا ينزل منها على هبئة قطرات تمثل بكاء الجبل لما شهده من جريمة قتل الأخ لأخيه .

و من الروايات الشهيرة أيضا التى ارتبطت مع مغارة الدم التى تقع في جبل الأربعين أن الجبل من هول ما رآه عند حدوث أول جريمة في التاريخ فتح فمه ليبتلع القاتل لكن الله أمره بتركه حتى أرسل الغرابين ليمثلا أمام قابيل كيفية دفن الجثة ليقوم بدفن جثة أخيه و بذلك بقى الجبل فاتحا فمه حتى اليوم
مغارة الدم 2 مغارة الدممغارة الدم 1

هذا و قد تم اقامة مسجد فوق المغارة ، سمى بمسجد الأربعين حيث يحتوى المسجد على أربعين محرابا ، و قد قال عنها ابن طولون أن الدعاء عند هذه المغارة مستجاب .

 

التعليقات

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.