عيد الأم هو احتفال بدأ في الوقت الحديث في بدايات القرن العشرين ويتم الاحتفال به في معظم دول العالم لتكريم الأم والرابطة التي تجمع بين الأم والأبناء وتقديرًا لدور الأم وتأثيرها في المجتمع وبدأ التفكير بالاحتفال بهذا العيد في المجتمعات الغربية بعد أن وجد كثير من الأدباء والمفكرين وجود إهمال كبير من جانب الأبناء اتجاه أمهاتهم فرغبوا في وجود يوم في العام يتم تذكير الأبناء خلاله بفضل الأم.

ويختلف اليوم الذي يتم الاحتفال فيه بيوم الأم من دولة إلى أخري ففي الوطن العربي يتم الاحتفال بهذا اليوم في بداية فصل الربيع تحديدًا يوم 21 مارس أما في أمريكا يكون الاحتفال يوم الأحد الثاني لشهر مايو وفي النرويج يكون يوم 2 فبراير وفي الأرجنتين يكون 3 أكتوبر.

عيد الأم وبداية الاحتفال به

يعتبر عام 1908 هو بداية الاحتفال بعيد الأم عندما قامت “أنا جارفيس”بإنشاء الجمعية الدولية ليوم الأم ثم بدأت بعمل حملة لجعل يوم الأم يوم معترف به واستطاعت النجاح في ذلك عام 1914 إلا أنها أصيبت بالإحباط عام 1920 لأتهمها بفعل ذلك للتجارة ولكن في نهاية الأمر تم اعتماد يوم الأم كعيد يتم فيه تقديم هدية أو ذكري للأمهات والجدات.

وبعد ذلك انتشر الاحتفال بيوم الأم في معظم دول العالم وأصبح يوم تنتظره العديد من الأمهات خاصة التي تعاني من عدم الاهتمام من جانب الأبناء في معظم أيام العام.

عيد الأم في مصر

بدأ الاحتفال بالتفكير بعيد الأم في مصر وفي الوطن العربي من جانب الصحفي الراحل”علي أمين”بعد أن طرح في مقاله اليومي فكرة الذي كان يكتبه في جريدة الأخبار فكرة أن يتم تخصيص يوم في السنة يتم الاحتفال فيه بالأم تقديرًا لها ولجهودها في رعاية أبنائها بعد أن قامت أحدي الأمهات بزيارة للصحفي الراحل مصطفي أمين في مكتبه وقصت عليه حكايتها وكيف أنها تفرغت لأبنائها بعد موت زوجها ورفضت الزواج حتى كبروا وتزوجوا وانصرفوا عنها وبعد مقال الصحفي انهالت الرسائل على الجريدة التي تشجع الفكرة كما أقترح البعض تخصيص أسبوع وليس يوم يتم فيه الاحتفال بعيد الأم.