موضوع تعبير عيد الأم .. كلنا نعرف جيدا فضل الأم علينا، فهي سبب وجودنا في الحياة، ولكن من منا فكر وتعمق، في الجهد الذي بذلته الأم، من أجل أن نصبح في أحسن صورة لنا وخلق، فالأم فضلها عظيم جدا، على أبنائها، ولهذا يكرمها العالم أجمل، في يوم عيد الأم.

فضل الأم عظيم منذ الصغر على أبنائها

ليست الأم فقط، شخص يطعمك وينظفك، وأنت طفل، ثم يعرض عنك وأنت كبير، لترعى شئونك، بل الأمومة رسالة طويلة الأمد، تبدأ من لحظة الحمل، وحتى تقابلك الأم وجه بارئها.

فتبدأ الأم في الشعور بالمسؤولية، منذ لحظات الحمل الأولى لها، فهي تعلم أنها تحمل روحا، لا حول لها ولا قوة، تعتمد عليها لتأكل وتشرب وترتاح، وهى لازالت داخل الرحم.

كما أن الطفل وهو في رحم أمه، يرتبط بها عاطفيا، يحزن لحزنها، ويفرح لفرحها، ويمرض لمرضها أيضا، ولأن الأم تعلم ذلك جيدا، تحاول أن تحافظ على صحتها، وحالتها النفسية، أثناء فترة الحمل.

موضوع تعبير عيد الأم

تتحمل الأم العذاب الشديد، ليخرج صغيرها للدنيا، فتنسى كل ما لقيته من معاناة، عندما تحتضن صغيرها، وتسهر بجانبه، ليال طويلة لا تنام، حتى ينام، ولا تهدأ حتى يتوقف عن البكاء، كما تطعمه من لبنها ليقوى، حتى يكبر.
وتبقى متيقظة دوما، ولا تهدأ من خوفها على صغيرها، وإن مرض، انقطعت كل صلة لها بالحياة إلا بصغيرها، حتى يشفى.

هل عيد يكفي عيد الأم كتكريم بها

بالطبع لا تكفي الدنيا، بما فيها أن توفي الأم حقها، ولا يعتبر الاحتفال في عيد الأم كافيا أبدا، وليس على الأبناء، أن يردوا فضلها عليهم بالرعاية والاهتمام، بل من الواجب أيضا، أن يتحملوها في كبرها وضعفها، اهتمت بهم عندما كانوا ضعفاء.

بالإضافة إلى أن عليهم، أن يفعلوا كل ذلك، بنفس الحب، الذي كانت تحمله لأبنائها، ويجب ألا يشعروها أبدا، أنها عبء ثقيل عليهم، ومحاولة رد بعض الجميل لها، لأننا مهما فعلنا، لن نستطيع أن نرد شيئا، من حق الأمهات علينا، ولنطبق حديث الرسول صلي الله عليه وسلم،أمك، ثم أمك، ثم أمك، ثم أبوك، صدق رسول الله.

تحديث: كما أوصنا الإسلام بالدعاء، وكثرة الاستغفار للوالدين، لأن الدعاء يصل إليهما، فقد ورد عن أبي هريرة رضي الله عنه، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “إذا مات ابن ادم انقطع عمله إلا من ثلاث، صدقة جارية، أو علم ينتفع به، أو ولد صالح يدعو له” فكن أنت الولد الصالح، الذي يدعو لأبيه وأمه بعد موتهما، ويستغفر لهما.