الإعجاز النبوى فى الدعاء قبل الجماع يكشف عنه علماء الدين بعد وفاة الرسول بأكثر من 1380 عام

كتب: آخر تحديث:

القرآن هو كتاب الله و كلام الله سبحانه و تعالى، و هو من أساسيات الإسلام، أى أن القرآن هو الركن الثالث فى أركان الإيمان الخمس، لذلك يجب كل آية و كل حرف من هذا الكتاب المقدس، هو يقين بالنسبة لنا كمسلمون، و أكيد أيضا أحاديث رسولنا الكريم -صلى الله عليه و سلم- الصحيحة، هى من اليقينات أيضا و من الأحاديث الصحيحة حديث الجماع.

عن ابن عباس رضى الله عنه عن النبى صلى الله عليه و سلم قال :”أما إن أحدكم إذا أتى أهله و قال :بسم الله، اللهم جنبنا الشيطان، و جنب الشيطان ما رزقتنا، فرزقا ولدا لم يضره الشيطان”.

و قال علماء الدين أن ذلك الحديث هو إعجاز نبوى، حيث أن الرجل يوجد لدية العديد من الحيوانات المنوية قبل الجماع، لذلك فإن الشيطان لا يعرف أى منهم سوف يقوم بتخصيب البويضة، لذلك هو ينتظر لحظة الإنماء من أجل معرفة من هو الحيوان المنوى الذى سوف يصل إلى البويضة، من أجل مس هذا المولود، لذلك يجب أن تقول هذا الدعاء قبل الجماع، لكى تمنع الشيطان من مشاركتك فى ولدك.

التعليقات

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.