أطلقت وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات بيوم الأحد بتاريخ 14 مارس النسخة الثانية من برنامج رواد التقنية الجديد، والتي أقيمت بشكل افتراضي، وتستهدف كافة رواد ورائدات الأعمال في كافة مناطق المملكة، بهدف تعزيز دورهم في مجال التقنية بما يمكنهم من المساهمة في تطوير وتنمية أعمالهم، وفتح أسواق لما يقدمونه من حلول علاوةً على تبني أفكارهم الإبتكارية والإبداعية، حتى يمكن أن تتحول إلى مشاريع رائدة، وذلك عن طريق تزويد الرواد والرائدات بحزمة واسعة من الأدوات، والحلول الذكية النوعية، فضلاً عن دعمهم من الجوانب المالية والتقنية والإدارية.

آلية رواد التقنية النسخة الثانية

وبحسب وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات، فقد نجحت النسخة الأولى من برنامج رواد التقنية الجديد، في إدخال 50 شركة جديدة من شركات التقنية الرائدة، التي تعمل في مجال الحلول والتطبيقات الابتكارية إلى سوق المنافسة، وذلك من خلال التعاون مع ما يزيد عن 50 شريكًا سعوديا من القطاعين العام والخاص، إذ قدموا دعمًا في مختلف الجوانب لرواد ورائدات الأعمال.

كما قدموا لهم أيضاً حزم تمكينيه فنية ومالية بواقع 150 ألف ريال لكل مشروع، عبر العديد من الفعاليات والأنشطة التدريبية والجلسات الإرشادية، فضلاً عن تقديم خدمات من شأنها أن تمكن من الوصول إلى السوق، حيث تم استهداف العديد من القطاعات الحيوية.

برنامج رواد التقنية وزارة الاتصالات

ووفق وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات، تغطي النسخة الثانية من البرنامج العديد من القطاعات ومنها: الأوقاف، الرياضة، الثقافة، التقنيات المالية، وذلك من خلال تعاون الوزارة مع مجموعة من الوزارات، والهيئات ومنها الهيئة العامة للأوقاف، وزارة الرياضة، وزارة الثقافة، مؤسسة فنتك السعودية، حيث يتم دعم كافة المشاريع الناشئة التي تعمل عليها مختلف مسارات برنامج رواد التقنية.

برنامج رواد التقنية
برنامج وزارة الاتصالات

مبادرة إستراتيجية

وقال مصدر قريب الصلة، من وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات، أن النسخة الثانية من برنامج رواد التقنية تعد بمثابة مبادرة إستراتيجية، يمكن من خلالها مواجهة كافة التحديات التي تقابل كافة القطاعات التي تستهدفها المبادرة، إضافة إلى رقمنة جميع الخدمات التي تسعى إلى تنمية وتطوير الاقتصاد الرقمي، ومواكبة ما يشهده العالم من ثورة صناعية رابعة.

مبادرة وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات للسعوديين

تجدر الإشارة، إلى أن برنامج وزارة الاتصالات رواد التقنية للسعوديين إنما يرتئي بدوره إلى تمكين كافة المنظمات، والقطاعات غير الربحية، وتقديم الدعم النوعي متعدد الجوانب لرواد الأعمال في مجال التقنية، حتى يمكنه اكتساب العديد من الخبرات والمهارات التي تساهم في تنمية وتطوير مشاريعهم.

علاوةً على إتاحته الاستفادة من برامج مسرعات الأعمال، وسوف يختار المشاركون في النسخة الثانية من “رواد التقنية” أحد مسارين وهما كل من: حاضنة الأعمال للمشاريع في مرحلة الفكرة، ومسرعة الأعمال للمشاريع القائمة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.