مع اقتراب شهر رمضان والذي تفصلنا عنه أسابيع قليلة يبدأ الأطفال والكبار بالاحتفال من خلال مجموعة من العادات المتوارثة من بينها إضاءة الشوارع ورفع الزينة متعددة الأشكال والألوان في الشوارع احتفالا ًًبقدومه، بالإضافة إلى إشعال الفوانيس احتفالا ً به، وقد تطورت صناعة الفوانيس بشكل ملحوظ على مر الأيام والسنين، ليتحول من الفانوس المصنوع من معدن النحاس، نحو الفوانيس البلاستيك ثم إلى الفانوس الكروشيه المصنوع من القماش.

أشكال فوانيس رمضان

في السابق كان الفانوس النحاسي هو المنتشر وهو الوحيد المتوافر، كان عليه نقوش بارزة من الخارج تسير إلى العصور الإسلامية، بالإضافة إلى نقوش إسلامية احتفالاً بمجيء هذا الشهر، تطورت الصناعات بعد ذلك لتسيطر الفوانيس المصنوع من البلاستيك المزينة بألوان، وتلك التي تعمل بمصابيح الإضاءة التي تعمل بالبطارية، إلى جانب ذلك أصبح بالإمكان صناعة الفوانيس من الخشب ووضعها في الشوارع، ومؤخراً انتشرت الفوانيس المزينة بالخرز متعدد الألوان الذي ينبهر به الصغار.

طريقة عمل فانوس رمضان الكروشيه

مع التقدم في الصناعات سيطر اتجاه معين وهو الصناعات اليدوية “الهاند ميد” أي صناعة الأشياء التي كانت تُصنع في السابق من معادن مختلفة من خلال أنواع الأقمشة التي يتم تصميمها بطرق معينة على أيدي متخصصين لذلك، تعتبر هذه موهبة لدى البعض، واستطاع الأشخاص أني يقوموا بصناعة الفوانيس بالكر وشيه بشكل جذاب يجذب إليه الأطفال والكبار من خلال ألوان القماش المبهجة والرسومات الموجودة عليها والتي تشبه إلى حد ما تلك النقوش التي كانت تتواجد على الفوانيس النحاسية القديمة، وهي أمر سهل للغاية تستطيع تعلمه إن كنت تود التغيير وصناعة الفوانيس من القماش بدلاً عن المعدن.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: غير مسموح بنقل المحتوي الخاص بنا لعدم التبليغ