التخطي إلى المحتوى

يعد الدجاج من الأطعمة الخفيفة والمحببة لدى كثير من الأشخاص، سواء الأطفال الصغار أو الفئة الشبابية أو حتى المسنين، حيث يتمتع بمذاق رائع ومميز يجعله طعام محبب ومفضل لدى الجميع، مهما اختلفت طريقة الطهي المستعملة في طهيه لإحضار الأصناف التي تضمه من مكوناتها، وليس من الغريب أن هناك الكثير منا ممن يفضل تناول الأجنحة والرقاب الخاصة بالدجاج، ويستمتع بتناولها بشكل مستمر أكثر من أي جزء آخر من الدجاج، ولكن تبقى الحيرة ويبقى تساؤل هام يشغل بال العديد من الأفراد، هل يسبب ذلك أي مشكلات لصحة الفرد وما مدى تأثيره على الفرد.

ماذا يحدث عند تناول رقاب وأجنحة الدجاج

من الجدير بالذكر هنا أن هذه الأجزاء من الدجاج يتم من خلالها حقنه، خاصةً لدى الأشخاص معدومي الضمير الذين لا يسعون سوى للربح خلال مدة قصيرة، حيث يتم حقن الدجاج بمادة سامة وقاتلة ولها العديد من الآثار الضارة على صحة الإنسان، ألا وهي مادة الاسترويدس والتي تساهم في النمو السريع للدجاج.

أثار مادة الاسترويدس على صحة الفرد

تتسبب تلك المادة القاتلة في العديد من الأضرار الصحية وبشكل خاص للسيدات، ويمكن توضيح ذلك من خلال الآتي:

  • تسبب حدوث قرحة في المعدة مما يتسبب في ظهور أعراض مثل القيء، إلى جانب الآلام القوية التي تنتج عن الإصابة بقرحة المعدة.
  • تؤدي إلى إصابة الكثير من النساء بقرحة داخل الرحم، مما يتسبب في ظهور العديد من المشكلات المتعلقة بالحمل.
  • كما يؤثر أيضاً على المرأة الحامل فعند تناوله يتأثر الجنين بسبب الهرمونات والمنشطات التي تم حقن الدجاج بها، وخاصة المولود الذكر يتعرض للضر أكثر فهم يولدون واعضائهم غير مكتملة جيداً، وليس هذا فقط فتلك الأجنحة تعمل على زيادة نسبة الكوليسترول في الدم كما تؤثر على الجهاز العصبي لذا يجب الابتعاد عن تناول الرقاب وأجنحة الدجاج حفاظاً على سلامتكم.

نصائح هامة

  • يفضل عدم شراء الدجاج إلا من الأماكن الموثوق فيها.
  • ينصح بتربية الدجاج داخل المنزل باعتباره صحي أكثر ويضمن عدم الإصابة بمثل تلك الأمراض.
  • في حالة عدم القدرة على تربية الدواجن ينصح بعدم تناول تلك الأجزاء، تجنبا للآثار التي قد تنتج عنها.
  1. خطوات التسجيل في نظام فارس الجديد للخدمة الذاتية 1442هـ

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.