عودة الدراسة للفصل الدراسي الثاني بعد يوم 20 فبراير بالمدارس أصبحت من الأمور الصعب تنفيذها بعد إصدار قرار من وزيرة الصحة بتوقعات ارتفاع عدد الإصابات بالفيروس خلال شهري إبريل ومايو المقبلين وما يعرف حاليا بالموجة الثالثة، هذا ما قاله مصدر مسئول من جانب وزارة التربية والتعليم الفني.

أقتراحات عقد امتحانات الترم الأول للطلاب

  1. يوجد عدد من الاقتراحات المطروحة أمام وزير التربية والتعليم ومن ضمنها ما ينتظره جميع الطلاب وهى إلغاء الامتحانات واستبدالها بمشروعات بحثية مثل العام الماضي ولكن تلك الأمر تنفيذه صعب والأمل ضعيف في أتخاذ ذلك القرار، ولكن المؤكد بأن كل الطلاب سوف يكون لديها تقييم قبل بدء الفصل الدراسي الثاني.
  2. الاقتراح الأخر يعقد امتحانات تحريرية أو تقديم مشروعات بحثية من الصف الرابع الابتدائي حتى الثاني الإعدادي، وأما عن الصف الثالث الإعدادي فمن المتوقع أن يتم عقد امتحانات ورقية على مستوى الإدارات التعليمية في كل المحافظات والامتحان يكون تحريري بالمدارس وسط إجراءات حماية الطلاب مشددة واتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية للمحافظة على سلامة الطلاب والمعلمين.

عودة الفصل الدراسي الثاني بعد توقعات وزارة الصحة

  • وأما عن الفصل الدراسي الثاني فقد نوه المصدر إلى أحتمالية شرح المناهج الدراسية من خلال منصات التعليم سواء كانت الفضائية بالمنازل، أو المنتشرة على مواقع الأنترنت التعليمية، لحماية الطلاب والمعلمين من الإصابة بفيروس كورونا المستجد، وأن الفصل الدراسي الثاني لن يلغى وسيستكمل الدارسة به تحت أي ظرف.
  • فقد كشفت وزيرة الصحة الدكتور هالة زايد خلال مؤتمر صحفي بتوقعات زيادة عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد في شهري إبريل والأول من مايو القادمين، حيث قد نوهت قائلة”لو سرنا بنفس نظام بداية الجائحة في مصر مثل الموجة الأولى، فبداية الارتفاع ستكون في أبريل، وتكون الذروة في آخر أبريل وأول مايو المقبل”.
  • وأكد المصدر على أن عودة الدراسة بالمدارس الفصل الدراسي الثاني سوف يعرض على لجنة العليا برئاسة مجلس الوزراء، حتى يتخذ من خلالها القرار النهائي لعودة المدارس مرة أخرى، ومن المتوقع وفق قرارات وزير التربية والتعليم أن يتم الخروج عن تلك القرارات في كلمة وزير التعليم يوم 14 فبراير الموافق يوم الأحد خلال مؤتمر صحفي.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: سوف يتم التبليغ عن أي مقال مسروق من موقعنا