دعاء صلاة الاستخارة , من رحمة الله تعالى أن شرع لنا صلاة الاستخارة عند الحيرة بين أمرين، وعدم القدرة على اتخاذ قرار، فيفر المسلم إلى ربه تعالى فيستخير في أمره ليبين الله له سبل الخير وييسر طريق السلام له، بجانب أنها تُشعر المسلم بمعية الله وحفظه، وتنزل عليه السكينة والرضا بما يقضيه الله.

دعاء صلاة الاستخارة

يصلي المسلم ركعتين نافلة في أي وقت شاء، لكن يستحب البعد عن الأوقات المكروه فيها الصلاة، ثم يفرغ من أداء الصلاة ليقول دعاء الاستخارة وهو كالتالي:

  اللَّهُمَّ إنِّي أسْتَخِيرُكَ بعِلْمِكَ، وأَسْتَقْدِرُكَ بقُدْرَتِكَ، وأَسْأَلُكَ مِن فَضْلِكَ العَظِيمِ، فإنَّكَ تَقْدِرُ ولَا أقْدِرُ، وتَعْلَمُ ولَا أعْلَمُ، وأَنْتَ عَلَّامُ الغُيُوبِ، اللَّهُمَّ إنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أنَّ هذا الأمْرَ خَيْرٌ لي في دِينِي ومعاشِي وعَاقِبَةِ أمْرِي – أوْ قالَ: في عَاجِلِ أمْرِي وآجِلِهِ – فَاقْدُرْهُ لِي، وإنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أنَّ هذا الأمْرَ شَرٌّ لي في دِينِي ومعاشِي وعَاقِبَةِ أمْرِي – أوْ قالَ: في عَاجِلِ أمْرِي وآجِلِهِ – فَاصْرِفْهُ عَنِّي واصْرِفْنِي عنْه، واقْدُرْ لي الخَيْرَ حَيْثُ كَانَ، ثُمَّ رَضِّنِي به، ويُسَمِّي حَاجَتَهُ.

  •  وقد اختلف العلماء في وقت ترديد هذا الدعاء للمصلي، فمنهم من قال بعد أن يفرغ المسلم من أداء الركعتين النافلة، ومنهم من قال بعد قراءة التحيات وقبل التسليم، ومنهم من قال في السجود، والأقرب بعد أن يفرغ من أداء الركعتين والله أعلم.

نتائج صلاة الاستخارة

شاع بين الناس أن نتيجة الاستخارة ومن شروطها أن ينام المصلي بعد أداءها ليحلم بنتيجتها، أي يحلم بحلم تفسيره جيد فيقبل على الأمر والعكس الصحيح، وذلك من الأمور الخاطئة والمنتشرة عند كثير من الناس.

شرع الله الاستخارة حتى تشعر بمعيته، ولا تقتضي الصلاة الحصول على ما تريد وما يجعلك تعيش هنيئا وسعيدا، بل إن نتيجتها هي الاقبال على الأمر فإن يسر الله لك الأمر فهو الخير سواء كنت تريده أم لا، والعكس الصحيح.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.