ستيفان روستى يثير رعب الجميع أثناء حضوره حفل تأبينه.

كلنا نعلم من هو ستيفان روستى الممثل القدير الذي اشتهر بتقديم أدوار الشر.

فقد برع في تقديم أدوراه بشكل اكثر من رائع و سطع نجمه في السينما خاصة في الأدوار التي قدمها مع ممثلين يمتازون بالطابع الكوميدي أمثال إسماعيل يس.

لكننا اليوم لن نتعرض لمسيرته الفنية و مشواره الناجح في السينما المصرية و لكننا سنعرض موقف حقيقي حدث مع ستيفان روستى في نهاية حياته و هو :

كان ستيفان روستى يزور احد أقاربة في مدينة الإسكندرية دون أن يخبر احد من أصدقائه الفنانين و بدأ اختفائه يثير الدهشة إلى أن سمعوا من بعض الأشخاص انه قد توفى و بالفعل صدق أصدقائه الفنانين هذه الإشاعة و اقامت له نقابة الممثلين حفل تأبين و أثناء الحفل يتفاجأ الجميع بدخول ستيفان روستى للقاعه فيشعر الجميع بالذعر و الرعب و ما هي إلا لحظات حتى تعالت أصوات زغاريد كلا من مارى منيب و سعاد محمد و تعم الفرحة أرجاء المكان.

لكن لم تدوم الفرحة كثيرا فبعدها بأسابيع قليله يتوفى ستيفان روستى و لم يجدوا معه غير عشرة جنيهات فقط بعد كل هذا العمل و النجاح الذي حققه في السينما.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Alert: Content selection is disabled!!