قامت وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية في المملكة العربية السعودية بالإعلان عن إطلاق مبادرة جديدة وهي مبادرة إلغاء الكفالة وتحسين العلاقة التعاقدية بين العامل الوافد وصاحب العمل داخل المملكة العربية السعودية.

إلغاء نظام الكفيل

وكانت وزارة الموارد البشرية قد أكدت في وقت سابق على ضرورة تحري الدقة واستقبال الاخبار من مصادرها الرسمية، خاصة وأن هناك العديد من المواقع قد نشرت عدداً من التقارير حول إلغاء نظام الكفيل في السعودية وهو الأمر الذي استبدلته الوزارة بمبادرة تحسين العلاقة التعاقدية، والذي سيدخل حيز التنفيذ خلال الربع الأول من العام المقبل بمشئية الله تعالى.

مبادرة تحسين العلاقة التعاقدية

ونشر الحساب الرسمي لوزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية على موقع التواصل الاجتماعي للتدوينات القصيرة تويتر اليوم الأربعاء الموافق الرابع من شهر نوفمبر من العام الحالي 2020 بيان الوزارة الذي قامت فيه بإطلاق مبادرة تحسين العلاقة التعاقدية وهي أحد المبادرات التي تدخل ضمن برنامج التحول الوطني في المملكة العربية السعودية.

تعرف على مبادرة تحسين العلاقة التعاقدية

وتهدف مبادرة تحسين العلاقة التعاقدية التي أطلقتها وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية إلى بناء سوق عمل جذاب للعاملين من مختلف الجنسيات إلى المملكة العربية السعودية، كما أنها تساعد على تنمية الكفاءات البشرية وتطوير بيئة العمل داخل المملكة العربية السعودية.

وتقدم مبادرة تحسين العلاقة التعاقدية التي أطلقتها وزارة الموارد البشرية على ثلاث خدمات رئيسية وهي: خدمات المبادرة لجميع العاملين الوافدين في القطاع الخاص بالمملكة، وخدمة التنقل الوظيفي، وخدمة تطوير آليات الخروج والعودة والخروج النهائي من سوق العمل في المملكة العربية السعودية.

موعد إلغاء نظام الكفيل وبدء تنفيذ مباردة تحسين العلاقة التعاقدية

وبحسب ما أقرت وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية فإنه سيتم البدء في تطبيق مبادرة تحسين العلاقة التعاقدية بداية من يوم الرابع عشر من شهر مارس من العام القادم 2021.

وقد أكدت وزارة الموارد البشرية بأن المبادرة الجديدة التي قامت بإطلاقها هي ضمن جهود سعي الوزارة من أجل رفع كفاءة بيئة العمل وتحسينها، كما قامت الوزارة في وقت سابق بإطلاق مبادرة تحسين حماية أجور العاملين، بالإضافة إلى برنامج توثيق العقود إلكترونياً، بالإضافة إلى برنامج رفع الوعي بالثقافة العمالية، وغيرها من البرامج التي أطلقتها الوزارة من أجل التحسين من الوضع في سوق العمل داخل المملكة العربية السعودية.

أهمية مبادرة تحسين العلاقة التعاقدية

وستساهم مبادرة تحسين العلاقة التعاقدية في زيادة المرونة والتنافسية في سوق العمل، بالإضافة إلى أنها ترفع من مستوى جاذبية سوق العمل السعودية لكافة العاملين، كما أنها ستتيح التنقل الوظيفي للعامل الوافد وانتقاله إلى عمل آخر فور انتهاء عقد عمله، وبدون الحالة إلى موافقة صاحب العمل.

التعليقات

  1. إلغاء الكفيل مبادرة طيبة وموفقة من الحكومة الرشيدة، أدام الله عز خادم الحرمين وولي عهده وأطال الله بقاءهما… .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.