التخطي إلى المحتوى

يحتفل الجميع بذكري مولد النبي صل الله عليه وسلم يوم الثاني عشر من شهر ربيع الأول ولكن هل تعلم متي ولد النبي حقا وهل يتفق جميع العلماء والفقهاء في الدين على يوم ومكان ميلاده.

ميلاد سيد الخلق وخاتم المرسلين محمد صلي الله عليه وسلم

أجمع الفقهاء وأهل السيرة على يوم ميلاد النبي والعام ولكنهم اختلفوا في تاريخ الميلاد حيث ولد صل الله عليه وسلم في صباح الاثنين من العام الذي حاول فيه ملك الحبشة هدم الكعبة والذي لقب فيما بعد بعام الفيل في فصل الربيع حيث أنه ولد في شهر أبريل عام ٥٧٢م ولكنهم اختلفوا في تاريخ اليوم فمنهم من قال اليوم الثاني ومنهم من قال اليوم الثامن ومنهم من قال يوم التاسع ومنهم من قال يوم الثاني عشر من شهر ربيع الأول ويعد يوم التاسع من ربيع الأول من أرجح الأقوال بناءا على العديد من الدراسات الفلكية التي قام بها علماء الفلك ومنهم العالم المصري محمود باشا الفلكي.

بداية الاحتفال بالمولد النبوي الشريف

كان أول احتفال بميلاد خاتم الأنبياء محمد صل الله عليه وسلم عام ١١٩٠م في وقت حكم الملك مظفر الدين التركماني حاكم أربيل بعدما سقطت الدولة السلجوقية.

حكم الاحتفال بالمولد النبوي الشريف

لم يثبت أن أحد من الصحابة احتفل بيوم ميلاد النبي وهم المقربون والمخالطون للنبي صل الله عليه وسلم لذلك يعد الاحتفال به بدعة .

أخلاق النبي محمد صل الله عليه وسلم

في وجهة نظري المتواضعة أنه لا يمكن لمقال أو كتاب حصر صفات وأخلاق النبي الكريم ولكننا سنذكر بعض أراء الصحابة والتابعين في وصفهم لخلق النبي ومنها:

  1. قول النبي الكريم ( إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق).
  2. قول أنس بن مالك رضي الله عنه ( كان النبي صل الله عليه وسلم أحسن الناس خلقا).
  3. قول صفية بنت حيي رضي الله عنها ( ما رأيت أحدا أحسن خلقا من رسول الله صل الله عليه وسلم).
  4. قول أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها عندما سئلت عن أخلاقه (قالت كان خلقه القرآن).
  5. فوق ذلك كله وصف الله عز وجل للنبي الكريم ( وإنك لعلي خلق عظيم).

في الختام كيف يكون الحب لنبينا الكريم

أفضل وأسمي طرق التعبير عن الحب للنبي الكريم تكون باتباع السنه النبوية والاقتداء به صل الله عليه وسلم في الأقوال والأفعال.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.