التخطي إلى المحتوى

علاج التهاب الحلق شئ هام وضروري، فالتهاب الحلق هو عبارة عن ألم يصيب منطقة الحلق نتيجة حدوث التهاب لهذه المنطقة ويشكو المريض من وجود ألم ووخز في حلقه، بالإضافة إلى جفاف الحلق وصعوبة بلع الريق والطعام، وتوجد مجموعة من الأسباب التي قد تؤدي إلى حدوث الإصابة عند الأطفال والكبار كما أن لها العديد من المضاعفات التي قد تصيب المريض إذا لم يتم علاجها بسرعة.

الفرق بين التهاب الحلق الفيروسي والتهاب الحلق البكتيري:

ينتشر التهاب الحلق الفيروسي بشكل أكبر من الالتهاب البكتيري حيث تصل نسبة الإصابة بالالتهاب الفيروسي إلى 85-90% من حالات التهاب الحلق، وتتمثل أعراضه في حدوث سيلان بالأنف و سعال وغالباً ما يصاب المريض باحمرار العينين ولا توجد عقد بيضاء أو صديد على اللوزتين وعادة ما يتم الشفاء من هذا النوع من التهابات الحلق خلال أسبوع من تلقاء نفسه.

بينما الالتهاب البكتيري “عدوى المكورات العقدية” يصاب به نسبة تتراوح بين 10 إلى 15% وعادة ما يظهر الصديد والعقد البيضاء على اللوزتين، وقد يؤدي هذا النوع من الالتهابات إلى إحداث تضخم في الغدد اللمفاوية الموجودة في الرقبة، وقد يظهر طفح جلدي عند الأطفال ويحتاج هذا النوع العلاج بالمضادات الحيوية حتى لا تحدث مضاعفات.

قد يتسبب إهمال علاج التهاب الحلق البكتيري في العديد من المضاعفات التي تجعله أشد خطراً من الالتهاب الفيروسي حيث تؤدي المضاعفات إلى آلام مفاصل الركبة والتهابات الأربطة والإصابة بالروماتيزم في القلب.

الأعراض:

  • الإحساس بألم في الحلق يتزايد عند البلع أو التحدث.
  • تورم أو تقرح الفك أو الغدد الموجودة في الرقبة.
  • تغير نبرة الصوت بحيث يصبح أجش أو مكتوم ويوجد صعوبة في التحدث.

قد تتسبب العدوى التي تسبب التهاب الحلق ظهور أعراض أخرى مثل:-

  • الإصابة بالحمى.
  • السعال.
  • سيلان الأنف.
  • العطس.
  • آلام الجسم.
  • الصداع.
  • الغثيان أو القيء.

متي يجب عليك زيارة الطبيب:

إذا أصيب طفلك بالتهاب الحلق ولم يزول الألم مع تناول المشروبات الدافئة، فعليك زيارة الطبيب لأنه قد يحتاج إلى تناول المضادات الحيوية والطبيب هو المختص بتحديد نوع المضاد الحيوي اللازم لنوع الالتهاب بحسب توصيات الجمعية الأمريكية لطب الأطفال فيجب أن تذهب إلى الطبيب فور ظهور الأعراض التالية على طفلك:

  • صعوبة البلع.
  • صعوبة التنفس.
  • سيلان اللعاب بصورة غير طبيعية، والذي يعتبر مؤشر لوجود صعوبة في البلع.

أما في حالة البالغين فوفقاً للأكاديمية الأمريكية لطب الأنف والأذن والحنجرة يتوجب على البالغين اللجوء غلى الطبيب حال شعورهم بالأعراض التالية:

  • الإحساس بالتهاب شديد في الحلق يستمر لمدة أسبوع أو أكثر.
  • صعوبة البلع.
  • صعوبة التنفس.
  • صعوبة فتح الفم.
  • آلام في المفاصل.
  • وجود ألم في الأذن.
  • ظهور طفح جلدي.
  • ارتفاع درجة الحرارة بحيث تكون أعلي من 38.3 درجة مئوية.
  • ظهور الدم في البلغم أو اللعاب.
  • تكرار الإصابة بالتهاب الحلق.
  • وجود بحة في الصوت وصعوبة في التحدث لمدة تصل إلى أسبوعين.
  • تورم الوجه أو الرقبة أو ظهور نتوءات في الرقبة.

أسباب الإصابة بالتهاب الحلق:

  • يرجع السبب في الإصابة بالتهاب الحلق بنسبة كبيرة إلى الفيروسات المسببة لنزلات البرد والإنفلونزا وتشمل هذه الفيروسات (الإنفلونزا، الزكام، مرض الحصبة، مرض كورونا، عدد كريات الدم البيضاء والمعروف باسم مونو، ومرض الخناق وهو منتشر بين الأطفال ويتسبب في سعال نباحي شديد).
  • الالتهابات البكتيرية وأكثرها انتشاراً نوع يدعى streptococcus pyogenes.
  • بعض أنواع الحساسية مثل الحساسية ضد الدخان والغبار والأتربة والحيوانات الأليفة وحبوب اللقاح وينتج عن هذا النوع من الحساسية هياج الحلق والتهابه.
  • التنفس من الفم بدلاً من الأنف ويرجع السبب في ذلك إلى وجود التهاب مزمن في الجيوب الأنفية يتسبب في عدم القدرة على التنفس من الأنف.
  • تلوث الهواء بالدخان أو الأتربة وكذلك مضغ التبغ وتناول المشروبات الكحولية تتسبب في التهاب الحلق المزمن.
  • إجهاد الأحبال الصوتية بالتحدث لفترات طويلة دون راحة يتسبب في حدوث التهاب الحلق أيضاً.
  • الإصابة بارتجاع المريء.

علاج التهاب الحلق:

  • في الغالب لا يحتاج التهاب الحلق الناجم عن عدوى فيروسية إلى تناول أدوية طبية وتستمر فترة الإصابة من خمسة إلى سبعة أيام، ولتخفيف الألم يلجأ الكثير من الأشخاص إلى تناول مسكنات الآلام البسيطة.
  • في حالة إصابة طفلك بالتهاب الحلق فعليكَ إعطاؤه مسكنات الألم التي لا تحتاج استشارة طبية، وتوجد بعض المسكنات الآمنة المخصصة للأطفال والرضع مثل الأدوية التي تحتوي على مادة الاسيتامينوفين وعقار الإيبوبروفين.
  • لا تعطي طفلك أو المراهقين في أي حال من الأحوال أدوية الأسبرين لأنها تتسبب في تورم الكبد والدماغ، ولا يتم إعطاؤه إلا في حالات طبية نادرة تحت إشراف الطبيب.
  • إذا كان التهاب الحلق ناجم عن عدوى بكتيرية ففي تلك الحالة سوف يصف لك الطبيب المضاد الحيوي الملائم لحالتك ولا يجب عليك تناول المضادات الحيوية من تلقاء نفسك، ويجب أن تستمر في تناول المضاد الحيوي بحسب الجرعة التي حددها الطبيب حتى إذا لاحظت اختفاء الأعراض فعدم تناول الجرعة كاملة قد يؤدي إلى زيادة العدوى وانتشارها بشكل أكبر.
  • إذا نسيت تناول جرعة الدواء في وقتها المحدد فعليك استشارة الطبيب أو الصيدلي وسيرشدانك إلى ما يجب عليك فعله.
  • يجب تناول المشروبات الدافئة باستمرار فهي تخفف من حدة التهاب الحلق.
  • تناول عسل النحل والليمون يساعد في تخفيف آلام الحلق والتقليل من التهابات الحلق بشكل كبير.
  • إذا كانت لديك أي أسئلة فيما يتعلق بالتهاب الحلق يمكن سؤالنا من خلال التعليقات.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.