التخطي إلى المحتوى

الماء هو مصدر الحياه ، جسم الإنسان يتكون من 66% من الماء والذي يمر عبر الدم باستمرار ويتواجد في خلايا الجسم وبين الفراغات ودائما ما يقل الماء بجسم الإنسان بأكثر من طريقه من خلال الغرق أو التبول أو طرق أخري ولابد علي الإنسان شرب الماء يوميا لكي يعوض كمية الماء المفقودة ولكن كثرة شرب الماء قد تكون هي الجرعة المميتة.

واليكم قصه حقيقية لامرأة من كالفورنيا توفيت عن عمر 28 عاما بعد مشاركتها في مسابقة لشرب الماء وبعد ان شربت ما يقارب من ستة لترات من الماء في ثلاث ساعات فقط وبعد ذلك تقيأت وذهبت الي المنزل مصابة بصداع وتوفيت بسبب تسمم الماء .

ويوجد اكثر من حالة مأساوية توفيت بسبب شرب الماء

كما انه وجدت دراسة أجريت عام 2005 في مجلة New England Journal of Medicine أن ما يقرب من سدس عدائي الماراثون يصابون بدرجة ما من نقص صوديوم الدم أو تمييع الدم الناتج عن شرب الكثير من الماء .

ما هو نقص صوديوم الدم

هو ببساطه نقص الملح في الدم , وبالنظر إلي كمية الصوديوم عندما ينقص في الدم فيكون اقل من 135 ملي مول لكل لتر والتركيز الطبيعي يكون ما بين 135 و 145 ملي مول لكل لتر .

وعند نقص صوديوم الدم يؤدي ذلك إلي تسمم الماء , وتكون أعراض هذا المرض مثل الصداع والغثيان والتعب والتبول المتكرر .

هل شرب الماء بكميات كبيرة هو امر صحي ؟

أخصائي الكلي هينز فالتين بكلية الطب في دارتموث قرر بان نصيحة شائعة بشر ثمانية أكواب من الماء يوميا لان تكون صائبة أمام البحث العلمي وصل فالتين إلي انه لا توجد دراسات علمية تدعم مقولة شرب الثمانية أكواب يوميا في الواقع , فان شرب هذا القدر أو اكثر يمكن أن يكون ضارا في التسبب بنقص صوديوم الدم .

كما يقول جوزيف فيرباليس وهو رئيس قسم الطب في المركز الطبي بجامعة جورج تاون , أن معظم حالات التسمم المائي لا تنتج ببساطة عن الأفراط في شرب الماء , ويوضح أنه عادة ما يكون مزيجا من الأفراط في تناول السوائل وزيادة أفزاز ضغط الأوعية ويسمي أيضا الهرمون المضاد لإدرار البول . ينتج الفازوبريسين عن طريق منطقة ما تحت المهاد ويفرز في مجري الدم بواسطة الغدة النخامية الخلفية ويوجه الفازوبريسين الكلي للحفاظ علي الماء ويزداد إفرازه في فترات الإجهاد البدني أثناء سباق الماراثون مثلا , وقد يتسبب في الحفاظ علي الجسم للماء حتي لو كان الشخص يشرب كميات كبيرة .

في الطبيعي يمكن للكلية السليمة أثناء الراحة أن تفرز 800 إلي 1000 مللي لتر  وهنا يمكن للشخص شرب كمية من الماء تعادل 800 إلي 1000 مللي لتر في الساعة دون التعرض لمكاسب صافية في الماء كما يوضح فيرباليس . وهنا إذا كان الشخص نفسه يشارك في ماراثونا فان إجهاد الموقف سيزيد من مستويات الفازوبريسين مما يقلل من قدرة أفزاز الكلي ألي 100 مللي لتر في الساعة .ويقول فيرباليس بان شرب 800 إلي 1000 مل من الماء في الساعة في ظل هذه الظروف يمكن أن يؤدي إلي زيادة صافية في الماء حتي مع التعرق الشديد .

عند ممارسة الرياضة يجب أن توازن بين ما تشربه وما تتعرق , كما ينصح فيرباليس ” إذا كنت تتعرق 500 مل في الساعة فهذا ما يجب أن تشربه ”

فهل قياس أفزاز العرق يمكن احتسابه ؟ ألإجابة لا

ولكن كل إنسان طبيعي ولديه صحة جيده لديه مقياس العطش وهنا نتبع نصيحة فيرباليس “اشرب عند عطشك أنه افضل مؤشر “

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.