التخطي إلى المحتوى

يسعى الكثير من الرجال والنساء بمختلف الأعمار السنية إلى تحسين الذاكرة الخاصة بهم، خاصة وأننا أصبحنا نعيش في زمن به الكثير من المعلومات والتي يتم تحصلها بشكل يومي وهو ما يصعب تذكرة طوال الوقت، حيث أن الدماغ البشرية بطبيعتها لا تحتفظ بذلك الكم الكبير من المعلومات التي تدخلها يومياً من مختلف المصادر وخاصة وسط وجود الإنترنت والذي أصبح من أهم مصادر المعلومات لدى الجميع، ولذلك فهناك ما يعرف بالذاكرة طويلة المدى والتي يتم الاحتفاظ فيها بتلك المعلومات والذكريات وغيرها من الأمور التي يتذكرها الإنسان مع مرور الزمن ولكن أيضا يصعب الاحتفاظ فيها بكل شيء.

طرق تنشيط الذاكرة

ورغم أن الدماغ البشرية في العادة تكون لديها القدرة على الاحتفاظ بالقدر المناسب من تلك المعلومات والذكريات إلا أنها مع تقدم السن تضعف كفاءتها وأحيانا تزول بدرجة كبيرة لدى كبار السن وهو ما يعرف بمرض ألزهايمر، ولذلك فإن الكثير من الأطباء ينصحون ببعض الطرق الطبيعية التي يمكن الاعتماد عليها من أجل تحسين الذاكرة بدون مجهود كبير وبدون أي أدوية كيميائية والتي يجب أن تكون عادات يومية وأسلوب حياة لدى الجميع مثل التأمل والحصول على عدد ساعات كافية من النوم واتباع نظام غذائي صحي، حيث أن تلك الأمور في حالة الحفاظ عليها تؤدي إلى تقوية الذاكرة وعد تأثرها بتقدم السن وتمنع من ظهور أثار الشيخوخة.

كما أشارت التقارير الطبية بأن التعلم المستمر ينشط الذاكرة بشكل دائم وأن المعلومات التي يتحصل عليها المخ لا تستنفذه ولكن العكس فهي تجعله ينشط وتجعل الذاكرة تعمل بكفاءة أعلى، كما يجب أن يتم تدريب المخ من خلال الألعاب التي تعتمد على الذكاء حيث يكون لها مفعول قوي مثل حل الألغاز والألعاب التي تعمل على تنشيط المخ مثل الكلمات المتقاطعة والسودوكو وغيرها من الألعاب.

حيث أن تلك الألعاب تعد تدريبات للمخ مثلها كمثل التدريبات البدنية للجسم كما أنها تزيد من معدل الذكاء والإدراك لدى من يمارسها ولذلك فإنه ينصح بأن يمارسها الأطفال، حيث أنها تكون ذات مفعول أقوى في السن الصغير.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.