التخطي إلى المحتوى

الصلاة على النبي محمد صلى الله عليه وسلم من أفضل الأعمال التي اتفق فقهاء الدين على استحبابها في جميع الأوقات عامة، والإكثار منها في يوم الجمعة خاصة، وقد وضعها بعض أهل السنة مثل ابن عطية في مرتبة السنن المؤكدة، التي إن غفل المسلم عنها فاته من الخير الكثير، فهي من الأعمال التي تضمن ذكر الله عز وجل وشكره والاعتراف بإحسانه.

ثمرات الصلاة في يوم الجمعة

من الأحاديث الدالة على استحباب الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم حديث أوس بن أوس رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «إن من أفضل أيامكم يوم الجمعة فأكثروا عليّ من الصلاة فيه فإن صلاتكم معروضة علي، فقالوا: يا رَسُول اللَّهِ وكيف تعرض صلاتنا عليك وقد أَرِمْت؟ “قال: يقول بَلِيْتَ”، قال: إن اللَّه حرم على الأرض أجساد الأنبياء» حديث صحيح رواه أبو داود.

فضل الصلاة على النبي

ذكر الإمام عبد الوهاب الشعراني العديد من الفوائد والثمرات التي يحصل عليها المصلى على النبي محمد صلى الله عليه وسلم في كتابه (حدائق الأنوار في الصلاة والسلام على النبي المختار” نذكر منها ما يلي:

  • امتثاله لأمر الله ورسوله.
  • يصلي الله عليه بالصلاة الواحدة عشرًا، ويرفع بها 10 درجات، ويمحى عنه 10 سيئات، ويكتب له 10 حسنات.
  • يرد النبي صلى الله عليه وسلم على من صلى عليه.
  • من أسباب كسب شفاعة النبي صلى الله عليه وسلم والقرب منه يوم القيامة.
  • يغفر الله بها الذنوب ويكفي الهموم ويقضي بها الحوائج.
  • من أسباب البركة والرحمة والثناء من الله عز وجل.
  • من الأسباب التي يستعيد بها المسلم لهدايته وحياة قلبه.
  • من ما يثبت به الأقدام على الصراط يوم القيامة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.