التخطي إلى المحتوى

يراود البعض منا بعض الأسئلة الهامة التي تحتاج الي إجابات وخاصة عندما يتعلق الأمر بالجنة ولقاء الله سبحانه وتعالي، حيث تعد الجنة هي دار الكرامة التي أهداها الله سبحانه وتعالي لعباده الموحدين والمؤمنين به، الجنة فيها من النعيم ما لا يستوعبه عقل بشر، ومن دخل الجنة فقد نال السعادة الحقيقة التي لا يعادلها أي سعادة أخري، فقد وصف الله سبحانه وتعالي وصف الجنة في آيات كريمة من القرآن الكريم تدل علي عظمة دخول الجنة، حيث قال تعالي (فَلَا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَا أُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ)، ولكن في الجنة هل تجتمع الأسرة بجميع أفرادها عند خول الجنة؟ وهل يكلم الله سبحانه وتعالي عباده عن دخول الجنة؟ وهو ما سنوضحه لكم في التفاصيل القادمة.

أصحاب الجنة
هل تجتمع الأسرة والأهل مع بعضهم في الجنة

هل يلتقي أفراد الأسرة بعضهم البعض داخل الجنة؟

تكتمل سعادة المؤمنين عند دخول الجنة بلقاء الأسرة مع بعضهم البعض، وقد أوضح الله تعالي أن في الجنة تلتقي الأسرة مع بعضها البعض سواء الوالدين أو الأبناء بعد أن ينالوا رضا الله ورحمته وشفاعة الرسول صلي الله عليه وسلم بدخول الجنة، ومن دلائل اجتماع الأسرة ببعضها البعض هو ما تم ذكره في هذه الآيات الكريمة:

  • ( وَالَّذِينَ آَمَنُوا وَاتَّبَعَتْهُمْ ذُرِّيَّتُهُمْ بِإِيمَانٍ أَلْحَقْنَا بِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَمَا أَلَتْنَاهُمْ مِنْ عَمَلِهِمْ مِنْ شَيْءٍ ).
  • ( جَنَّاتُ عَدْنٍ يَدْخُلُونَهَا وَمَنْ صَلَحَ مِنْ آَبَائِهِمْ وَأَزْوَاجِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ ).
  • ( وَالَّذِينَ آمَنُوا وَاتَّبَعَتْهُمْ ذُرِّيَّتُهُمْ بِإِيمَانٍ أَلْحَقْنَا بِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَمَا أَلَتْنَاهُمْ مِنْ عَمَلِهِمْ مِنْ شَيْءٍ كُلُّ امْرِئٍ بِمَا كَسَبَ رَهِينٌ ).

هل يكلم الله سبحانه وتعالي أهل الجنة ويكلمونه؟

من سعادة المؤمن هو أن يكلمه الله سبحانه وتعالي عند دخول الجنة، وقد دلت النصوص القرآنية والسنة النبوية علي أن الله سبحانه وتعالي يكلم أهل الجنة ويكلمونه، ومن آيات القرآن الكريم وأحاديث الرسول التي تدل علي أن الله سبحانه وتعالي يكلم عباده في الجنة:

  • (إِنَّ أَصْحَابَ الْجَنَّةِ الْيَوْمَ فِي شُغُلٍ فَاكِهُونَ، هُمْ وَأَزْوَاجُهُمْ فِي ظِلَالٍ عَلَى الْأَرَائِكِ مُتَّكِئُونَ، لَهُمْ فِيهَا فَاكِهَةٌ وَلَهُمْ مَا يَدَّعُونَ، سَلَامٌ قَوْلًا مِنْ رَبٍّ رَحِيمٍ).
  • (تَحِيَّتُهُمْ يَوْمَ يَلْقَوْنَهُ سَلامٌ).
  • عَنْ صُهَيْبٍ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: ( إِذَا دَخَلَ أَهْلُ الْجَنَّةِ الْجَنَّةَ، قَالَ: يَقُولُ اللهُ تَبَارَكَ وَتَعَالَى: تُرِيدُونَ شَيْئًا أَزِيدُكُمْ ؟ فَيَقُولُونَ: أَلَمْ تُبَيِّضْ وُجُوهَنَا ؟ أَلَمْ تُدْخِلْنَا الْجَنَّةَ، وَتُنَجِّنَا مِنَ النَّارِ؟ قَالَ: فَيَكْشِفُ الْحِجَابَ، فَمَا أُعْطُوا شَيْئًا أَحَبَّ إِلَيْهِمْ مِنَ النَّظَرِ إِلَى رَبِّهِمْ عَزَّ وَجَلَّ ).

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.