التخطي إلى المحتوى

إن صيام العشر الأولى من ذى الحجة يسعى إليه الكثير من البشر لما فيه من فضل، وذلك لأن الله سبحانه وتعالى قد فرض الصيام، وهو سبحانه الذي يجازي به، فإن في هذه الأيام المباركة العمل الصالح والتقرب إلى الله ثوابه وأجره مضاعف.

ماهو فضل صيام العشر من ذي الحجة

الصوم هو أفضل قربة يتقرب بها العبد إلى الله عزوجل، وقد جعل سبحانه كل العبادات التي يؤديها البشر لهم باستثناء فريضة الصوم فهي لله سبحانه وتعالى.

وقد جاء في حديث قدسي، قم بنقله الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم نقلاً عن رب العزة قالقالَ الله: كُلُّ عَمَلِ ابْنِ آدَمَ له إِلاَّ الصَّيَامَ، فإِّنه لي وأَنَا أجْزِي به 》.

بل إن نبينا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم، قد حثنا على صيام اليوم التاسع من ذي الحجة وهو يوم عرفة، وقال في فضل صيام هذا اليوم أنه كفارة للذنوب سنة مضت، وسنة قادمة.

ماهي أفضل الأعمال في العشر من ذي الحجة

من الأفضل للمسلم أن يداوم على العبادة طوال العام بوجه العموم، على أن يكون الإجتهاد في العشر الأولى من ذي الحجة على وجه الخصوص، وذلك لأن أجر الأعمال فيها أفضل من غيرها.

وهي من أفضل العبادات التي بها ينول المسلم رضا الله، والقيام بأداء فريضة الحج لمن يستطع، بالإضافة إلى المحافظة على أداء الصلوات في الوقت المخصص لها وفي جماعة.

والصوم للشخص القادر للعشرة أيام، وإن لم تكن هناك استطاعة، فيكتفي بصيام يوم عرفة، والقيام بالتصدق قدر الإمكان.

ماهي حكم صيام العشر من ذي الحجة 

اختلفت جميع المذاهب الفقهية حول حكم صيام العشر من ذي الحجة، فتم تقسيمها إلى ثلاثة أحكام:

الحكم الأول: فهو يختص بصيام الثمانية أيام الأولى من الشهر، وهو أمر مستحب، وذلك حيث أنه لم يأتي وجوب من النبي بشأن صيامهم.

الحكم الثاني: فهو خاص بصيام اليوم التاسع من الشهر وهو يوم عرفة، وصيامه سنة مؤكدة، كما قد جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم حيث أن صيامه يكفر ذنوب سنة مضت وسنة قادمة للمسلم.

الحكم الثالث : فهو بخصوص صيام اليوم العاشر من ذي الحجة وهو أول أيام عيد الأضحى المبارك، فمحرم صيامه هو والثلاث أيام المتتالية له.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.