التخطي إلى المحتوى

التعامل مع الطفل العنيد، الطفل العنيد هو طفل يرفض أي طلب ويقوم بتنفيذ ما يحلوه له سواء كان خطأ أم صح، حيث إن الطفل العنيد موجود في كل بيت ولا يرتبط العند نفسه بمرحلة معينة فالعند موجود عند الصغار في السن والمراهقين وايضًا قد نجد صفة العند عند الراشدين، ولكن هناك طرق وحلول قد أجريت وحققت نتائج إيجابية في تعديل سلوك الطفل العنيد فمن السهل الآن أن يصبح طفلك طائعًا لأوامرك، كما أن الإيذاء البدني والنفسي لا يعطي أي نتائج مع الطفل حيث قد يتسبب ذلك في إعطاء نتائج عكسية وينمو الصغير وبداخله عدم ثقة ومشاكل نفسية كثيرة.

الطفل العنيد كيف يمكن التعامل معه؟

سؤال مهم جدًا للكثير من الأمهات والآباء وهو كيفية التعامل مع الطفل العنيد وجعله طفل سوي وطائع لتعاليم وأوامر والديه، ولكن في بادئ الأمر يجب الاتفاق على أنه لا يوجد إيذاء بدني والبعد تمامًا عن الضرب وسوف نستبدل الطرق التقليدية والقديمة التي تعود على أطفالنا بالسلب بطرق حديثة ومجربة وللتعامل مع الطفل العنيد يجب اتباع الآتي:

  • الابتعاد عن العنف أثناء التعامل مع الطفل العنيد: حيث إن الطفل في هذه الحالة لا يفهم ولا يتعلم أي شئ بل سوف يصبح الأمر صعبًا ويزداد في عناده فيجب التحلي بالهدوء والصبر وتعديل سلوك الطفل خطوة بخطوة.
  • مدح الطفل: يجب على الآباء والأمهات معرفة تلك النقطة جيدًا فمدح الطفل أثناء قيامه بشئ حسن أو تصرف صحيح سوف يجعل منه رجل قوي الشخصية معتز بنفسه وسوف يسعى الطفل دومًا للقيام بتصرفات سليمة وسوية للحصول على مدح آبائه.
  • الاهتمام بالطفل والاستماع إليه: تعد هذه النقطة من أهم النقاط في التعامل مع الطفل العنيد حيث إن كثير من الآباء لايجدون الوقت الكافي للتحدث مع أولادهم، فيكتسب الطفل سلوكه وأفعاله من الروضة أو المدرسة حيث إن الطفل العنيد لم يجد عائلته بجانبه كي يكتسب منهم الخبرة والتصرفات السليمة.
  • تعديل السلوك: التعامل مع الطفل العنيد بالعنف والضرب خاصة إذا قام الطفل بإحراج والديه في مكان ما فإن العنف والضرب يزيد الطفل عنادًا وتمردًا والأفضل هو التحدث مع الطفل وفهم منه سبب العناد أو عدم تقبله الأوامر.

الطفل العصبي

يعتبر الطفل العصبي هو نموذج مصغر للأباء فيقوم الطفل بتقليد كل ما يشاهده من أفعال عنف وعصبية،والمدهش في الأمر أن المواليد يغضبون أيضاً ولكن يقومون بالتعبير عن غضبهم بالبكاء أو الصراخ ويظهر فعل الطفل الحقيقي تجاه العصبية من عمر عام ونصف حيث يبدأ في التعبير عن عصبيته بخبط رأسه في الحيط أو الأرض.

الطفل العنيد وكثير البكاء

الأطفال عادةً يلجئون إلى حيلة البكاء لتنفيذ رغباتهم وهناك الكثير من الآباء والأمهات ينفذن أوامر  الطفل حتى لو كانت غير صحيحة حتى يتوقفون عن البكاء، لكن هذا الأسلوب خاطئ تمامًا فيجب على الأم عندما يبكي الطفل ويصر على بكاؤه تخبره بأن هذا البكاء دون جدوى، حيث تقول له إن البكاء لا يجعلها تفهم ما يريد ولا بد أن يهدأ أولاً ويتوقف عن البكاء حتى تستطيع الأم فهم ما يريد كما أن الخبراء يؤكدون على الأمهات عدم استجابتهم لبكاء الأطفال أو عمل أي ردة فعل تنبه الطفل أن أمه تأثرت من بكاء الذي يكون بدون سبب أو يكن وسيلة لتنفيذ مطامع الطفل وطلباته التي لا تنتهي.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.