التخطي إلى المحتوى

تكرار الشائعات حول إصدار البنك المركزي المصري لعملات جديدة من فئة 500 جنيه ، وألف جنيه مرة أخرى، بعد أن ظهرت في المرة الأولى في شهر مايو من العام الماضي مع نشر صور مزيفة لتلك العملات.

ومن أجل التحقق من مدى صحة تلك الشائعات، تم فحص الصور المنشورة للعملات المزيفة، وتبين الآتي:

فحص صور العملات المزيفة للتحقق من صدق الخبر

وعند فحص تلك الصور تبين أن صورة العملة فئة ألف جنيه موقعة بتوقيع محافظ البنك المركزي فاروق العقدة، والذي كان قد ترك منصبه منذ عام 2013، وأن العملة فئة 500 جنيه موقعة باسم هشام رامز، وهو محافظ البنك المركزي السابق، والذي ترك منصبه في عام 2015، أما محافظ البنك المركزي الحالي، والذي من المفترض أن نرى توقيعه على العملة الجديدة، فهو طارق عامر.

البنك المركزي المصري ينفي الشائعات بإصدار عملات جديدة

وبعد انتشار تلك الشائعات بشكل كبير على وسائل التواصل المختلفة، جاء تصريح من البنك المركزي المصري، ينفي فيه جملة وتفصيلا صحة هذه الشائعات، مؤكدا أنه لا نيته في الوقت الحالي لإصدار أي عملات جديدة.

الوضع المالي للدولة مستقر ومطمئن

وجاء في تصريح البنك المركزي المصري ردًا على تلك الشائعات، أن الوضع المالي للدولة مستقر وآمن، وأن الدولة ليست في حاجة لإصدار أي عملات جديدة في الوقت الحالي، وقد شهدت البلاد في الآونة الأخيرة تعافيًا ملحوظًا بشهادة المؤسسات المالية الدولية، حيث حققت نموًا بلغ 5%، بينما تراجع التضخم إلى بنسبة 11% في مايو 2018، وأضاف أن إصدار أي عملات جديدة يمر بمراحل معقدة ومتشابكة، لسنا بحاجة لها في الوقت الحاضر.

البنك المركزي يدعو إلى عدم الانسياق وراء الشائعات

وجاء في رد البنك المركزي على تلك الشائعات، أنه يجدر بوسائل الإعلام المختلفة التحقق من صدق ما ينشرونه من معلومات، ويدعو الشعب إلى عدم الانسياق لمعلومات مغلوطة، وشائعات هدامة، من شأنها إحداث البلبلة وترك آثار سيئة على الأحوال العامة في البلاد.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.