أكد عدد من العلماء أن الشمس قد دخلت في إطار الحجب وهذا الأمر سيتسبب في عدد كبير من الكوارث الكونية مثل الزلازل والتجمد والمجاعة، ويقول العالم الدكتور توني فيليبس أن الشمس على وشك الدخول في انحسار شديد بحيث تسجل أعمق انحسار إلى جانب عدم ظهور البقع الشمسية لوقت طويل.

كما أكد الفلكي توني فيلبيس أن المجال المغناطيسي الخاص بالشمس أصبح ضعيفاً جداً ونتج عن هذا السماح للأشعة الكونية بأن تكون إضافة جديدة للنظام الشمسي، ومن الجدير بالذكر أن العلماء أكدوا أن الأشعة الكونية تشكل خطراً كبيراً على صحة رواد الفضاء ولكل من يسافر في الهواء القطبي كما أنها اؤدي إلى البرق لظراً لتأثيرها الواضح على الكيمياء الكهربائية الخاصة بالغلاف الجوي.

وجميع علماء وكالة ناسا خشوا أن يصبح الأمر استكمالاً Dalton Minimum الذي حدث في عام 1790 و1830، فقد أدى إلى زلازل وانفجارات بركانية شديدة تسببت في العديد من الكوارث بالإضافة إلى الفترات الطويلة من البرد فقد انخفضت درجات الحرارة في هذا الوقت إلى 2 درجة مئوية، وهذا استمر لمدة 20 عاماً مما أدي إلى فقدان كميات كبيرة من المحاصيل لذلك دمر الغذاء في العالم وعانت الكثير من الدول من المجاعة.

كما أن Dalton Minimum سببت في أكبر انفجار بركاني في عام 1815 وكان في جبل تامبور في إندونيسيا وأسفر هذا البركان عن مقتل أكثر من سبعين ألف شخص وعلاوة على ذلك كان عام 1816 بلا صيف فكانت الأمطار والثلوج والصقيع في هطول دائم على مدار العام، وإلى الوقت الحالي الشمس فارغة من البقع الشمسية بنسبة 76% وهذا المعدل لم يتم الوصول إليه إلا مرة واحدة في عصر الفضاء.

لذلك يخشى علماء الفلك حول العالم وعلما ناسا بشكل خاص بأن يتكرر هذا الأمر مرة أخرى وإن تكرر سيحدث عدد كبير من الكوارث الطبيعية والتي على رأسها شتاء طويل لا نعلم متى نهايته بالإضافة لحدوث الزلازل والبراكين، وفي حالة ظهور أي جديد في هذا الموضوع سنقوم بتحديث المقال على الفور.

تابعنا الآن:

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.