قامت وزارة الشؤون الإسلامية في المملكة العربية السعودية بالرد على التساؤلات التي وردت إليها من المواطنين عن موعد الرجوع إلى الصلاة في المساجد من جديد بعد أن تم منعها مؤخرا في جميع المدن السعودية، وذلك توافقاً مع القرارات الاحترازية التي اتخذتها الحكومة للحد من انتشار المرض العالمي والذي ينتشر بسبب تجمع المواطنين، حيث قالت الحكومة بان سلامة المواطنين يأتي في المقام الأول وأنها لن تفعل أي خطوة إلا بعد الاطمئنان على أنها لن تعود بالضرر على مواطنيها.

وزارة الشؤون الإسلامية السعودية

وكانت مواقع التواصل الاجتماعي قد شهدت الكثير من الأنباء عن قيام الوزارة بتحديد موعد لإعادة فتح الصلاة في المساجد مرة أخرى، ومن خلالها قامت وزارة الشؤون الإسلامية بنفي تلك الأخبار التي انتشرت بشكل كبير من خلال الصفحة الرسمية الخاصة بها على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، حيث قالت بأن قرار تعليق الصلاة في المساجد مازال سارياً حتى الآن وأن كل ما أثير عن تحديد موعد لأداء الجمع والجماعات بالمسجد غير صحيحة، مؤكدين على أنهم ما زالوا يبحثون تلك القضية حتى يتم التأكد على أنها لن تؤثر على كافة المواطنين والمقيمين بالمملكة.

وأضافت الوزارة بان عملية التنظيف والتطهير والتعقيم التي تقوم بها في المساجد هي أمور احترازية وأنها لا تعني بأن المساجد سوف تشهد الصلاة مرة أخرى خلال الوقت الحالي، مؤكدين على أنه على الجميع أن يقوم بالصلاة في المنازل بالوقت الحالي وأن يدعوا الله سبحانه وتعالى بان يزيح تلك الغمة عن العالم وأن ينتهي ذلك الوباء لتعود الحياة إلى طبيعتها.

ويأتي ذلك بعد أن أصدرت الحكومة السعودية قرار بإلغاء قرار حظر التجوال والذي كان قد تم تطبيقه ببداية الشهر الجاري في جميع مناطق ومدن المملكة، مما جعل الكثير من المواطنين ينادون بعودة الصلاة في المساجد مرة أخرى.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: غير مسموح بنقل المحتوي الخاص بنا لعدم التبليغ