التخطي إلى المحتوى

أصدرت وزارة الموارد البشرية قرار هام بنحو تنظيم العلاقة التعاقدية بين العاملين وصاحب العمل، في ظل إجراءات مكافحة  انتشار جائحة كورونا، وفي ظل القرارات الحكومية المتخذة في هذا الشأن والخطط المعمول بها حالياً أو ما يستجد خلال الفترة المقبلة، من أجل السيطرة على انتشار الفيروس، واستناداً لما ورد في المادة 74 من نظام العمل وبالتحديد الفقرة الخامسة ومصطلح القوة القاهرة، والتي تخول لصاحب العمل الاتفاق مع العامل خلال فترة أل 6 شهور التالية لاتخاذ تلك الإجراءات، على عدد من الأمور والتي وردت في نص القرار.

تنظيم العلاقة التعاقدية بين العامل وصاحب العمل

توضيحاً لمفهوم الأمور التي حددتها الوزارة، والتي يمكن الرجوع إلها ونصها القانوني، من خلال البيان المرفق الصادر عن وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية اليوم 6-4-2020 ، حول تنظيم العلاقة التعاقدية بين العامل وصاحب العمل خلال تلك الفترة، الأمور التي تأتي ف تنظيم العلاقة التعاقدية ولا يترتب عليها إنهاء عقد العمل في حالة ما إذا ثبت حصول صاحب العمل على إعانة من الدولة، ويحتفظ العامل بحقه في إنهاء عقد العمل تشمل:

  1. تخفيض أجر العامل بالاتفاق بما يناسب عدد ساعات العمل الفعلية.
  2. منح العامل إجازة استثنائية على حسب ما ورد في المادة 116 من نظام العمل.
  3. منح العامل إجازة تحتسب من الإجازات السنوية الخاصة به.
الموارد البشرية تصدر قرار تنظيم العلاقة التعاقدية بين العامل وصاحب العمل
قرار تنظيم العلاقة التعاقدية بين العامل وصاحب العمل

 

العمالة الوافدة

أشارت وزارة الموارد البشرية في بيانها الأخير، المرفق بعالية، إمكانية استفادة صاحب العمل من خدمات العمالة الوافدة والتي تفيض عن حاجته في هذه الفترة وبشكل مؤقت، عبر خدمات بوابة أجير، والتب تكون بديل للاستقدام من الخارج، وهو ما يحقق ما تصبوا إليه الوزارة من حماية حقوق العاملين بالمنشآت، في ظل الظروف الراهنة، ولعدم تعرضهم للفصل، وستمكن الوزارة أصاحب العمل من تلك الخدمات خلال الفترة المقبلة والتي ستتيح لهم إدراج العاملة الزائدة أو الفائضة عن حاجتهم للاستفادة منها في أماكن أخرى.

التعليقات

  1. الله يرفع البلاء عن كل المسلمين سبحان الله عندنا ثلاثه أشهر لاحولة ولاقوة إلا بالله من غير عمل فقط نريد الذهاب خروج نهايء ومنتظرين مكتب
    العمل وإجراءاتنا تخلص ضاقت علينا لاشغل ولا فلوس نسأل الله أن يخلصونا ونذهب بلادنا يارب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.