التخطي إلى المحتوى

هل تعلم أن سم العقرب  هو أغلي سائل في العالم ؟  نعم يجب أن تصدق ذلك لأنها الحقيقة بكل بساطة , انه ليس البترول ولا وقود صواريخ الفضاء ولا إي عطر فرنسي باهظ الثمن بل وليس الدم البشري نفسه ولكن أغلي سائل  في العالم هو سم العقرب .

لهذا ذهبنا إلي الجزائر البلد العربي والأفريقي الأول من حيث المساحة والأول أيضاً من حيث التعرض للعقرب لنعرف هل يقدر طباخ السم الجزائري علي أن يذوقه ؟

العقرب ينتشر في الجزائر بشكل كبير باعتبارها دولة صحراوية حيث تبلغ مساحة الصحراء في الجزائر حوالي 2 مليون كيلومتر مربع إي ضعف مساحة مصر تقريباً لدرجة أن سكان الولايات الجنوبية اعتادوا علي التعامل مع العقارب وصاروا صائدي عقارب محترفين .

ما هو العقرب ؟

وتتغذي العقارب علي الحشرات والخنافس ومن المعروف أن العقارب كائنات لها  ثمانية أقدام تعيش في المناطق الحارة والجافة مختبئة في الجحور والشقوق وتحت الصخور والحجارة تجنباً لحرارة الشمس و العقارب كائنات قوية تتحمل البرد والجفاف و الإشعاعات النووية لأن قشرتها الصلبة تقيها من خطر الإشعاع ويوجد في العالم حوالي 2000 نوع من العقارب و معظمها سام ويتواجد السم في الغدة السامة في نهاية ذيل العقرب .

سعر سم العقرب

بحسب العديد من التقارير الاقتصادية الدولية يتربع سم العقرب علي عرش أغلى السوائل في العالم حيث يبلغ سعر اللتر الواحد منه حوالي 11 مليون دولار أمريكي ! ويرجع سبب هذا السعر الفلكي الي صعوبة الحصول علي سم العقرب مع كثرة الطلب حيث أن سم العقرب هذا السائل الخطير يحتوي علي كثير من البروتينات المفيدة التي تستخدم في التجارب الطبية وعلاج أمراض كثيرة كالروماتيزم وأمراض الأمعاء الالتهابية ومرض التصلب المتعدد والاختناقات الحادة بل ويستخدم سم العقرب أيضاً في علاج سرطان المخ والبواسير الداخلية والخارجية .

صياد العقارب يبيع الواحدة منها بما بين 50 إلي 100 دينار جزائري إي ما بين 40 إلي 80 سنتاً بالدولار الأمريكي بينما تتكلف الخزينة العامة الجزائرية 900 مليون دينار جزائري سنوياً لعلاج لسعات العقارب إي ما يوازي 750 ألف دولار أمريكي .

الجرام الواحد من سم العقرب قد يصل سعره إلي 8 الآف دولار أمريكي ولكن هذا الجرام الواحد يحتاج من الصياد الإمساك بعشرة الآف عقرب من أجل استخراجه.

تقارير صحية عن سم العقرب

وفق إحصائيات وزارة الصحة الجزائرية يتعرض أكثر من 50 ألف شخص سنوياً للدغات العقارب اغلبهم في الولايات الجنوبية ويموت سنوياً من 40 إلي 100 مواطن بسبب عدم الحصول علي الإسعافات الأولية اللازمة في الوقت المناسب . و ذكرت وزارة الصحة الجزائرية أن اكثر من 15% من حالات التسمم العقاربي لا يتم التبليغ غنها في الولايات الجنوبية اذ يلجا المصابون إلي العلاج بالطرق التقليدية وخلال عام 2018 وزعت السلطات الصحية في الجزائر 80 ألف جرعة مضادة لتسمم العقرب علي المستشفيات خصوصا في مناطق الجنوب .

ومن هنا نجد أن نفس الداء الذي يتسبب في أصابة الإلاف سنوياً هو ذاته الدواء الذي يعدنا بثروة لا تعد ولا تحصي .. فهل يتم الاهتمام بصيادي العقارب و جعل مهنتهم أكثر انتظاما واحترافية أم يظل طباخ السم الجزائري لا يقدر علي تذوق فوائده .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.