التخطي إلى المحتوى

صرحت المصادر على أنه ليس من الضرورة ولا يوجد الأهمية الكبيرة لتحرير الصكوك التي تخص قانون الحضانة القديمة ،التي كانت ترفض أي محضون من السفر إلا بعد أذن ولي الأمر و هذا ما كان ينصه الصك.

ثم جاء بعد ذلك تكملة التعديلات في أنظمة الوثائق و أنظمة السفر ،و التي قد أعطت حق للنساء استخراج جواز السفر ،ب لإضافة إلي حق النساء في مغادرة المملكة دون أي شروط حتى موافقة ولى الأمر.

ثُم صرحت المصادر بإن يُسمح للسفر من غير الاحتياج للجوء إلي المحاكم وهذا طبقاً للتعديلات الحديثة التي وضعتها ألية السفر،ثُم أشار أن جميع المحاكم بالسعودية وافقت على أن يسافر سبعة وتسعون طفلاً مع أهاليهم و بخاصة برفقة الأم وهذا خلال العام الجاري،حيثُ أنها استقبلت ما يكثُر عن 600طلب لسفر محضون تبعاً “لعكاظ”.

ومن ناحية أخري: صرح القاضي السابق والمحامي الدكتور حمد الرزين أن أي تعديلات جديده التي تخص السفر المرأة والحضانة قد أصبحت إطاراً قانونياً هام وأصبحت هناك شروط تتواجد لتنظم السفر دون الاحتياج إلي صدور قرارات من المحكمة.

و أيضاً وضح السفر بشان المحضونين كان في السابق يحتاج للخضوع للمحكمة،لكن مع التعديلات الجديدة تم التشريع دون الحاجة للقاضي والمحكمة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.