التخطي إلى المحتوى

عثرت القوات الأميركية على صدام حسين في 13 ديسمبر (كانون الأول) 2003. عندما كان الجيش الأميركي يبحث عنه كانت هناك قناعة  بأنه سيبحث عن مكان بين عشيرته قال نامق الذي قام بحفر حفرة صدام حسين قال إن صدام حسين لم يستخدم هاتفا،وكان يقرأ بغزارة النثر والشعر،كما كتب إلى زوجته وبناته وكان زائراه الوحيدان هما ابناه عدي وقصي

يقول نامق إنه تم  اعتقاله في سجن  أبو غريب، وتم استجوابه بشكل يومي من قبل جنود أميركيين حول أسلحة الدمار الشامل والأماكن التي يختبئ فيها مساعدو صدام.

وأكد علي  أن الغرفة التي أقام فيها صدام كانت مظلمة طوال الوقت ، وقال إن الجنود الأميركيين عندما اعتقلوه غطوا وجهه وتعرض للعض من كلاب الحراسة. وكان الحراس يرشون الأرضية بالماء للحفاظ على رطوبتها وقدم لعملية إعدام وهمية

وجدير بالذكر آن صدام حسين قد تم اعدمه في  في 30 ديسمبر 2006 بعد ان تم محاكمته محاكمة مباشرة من قبل القوات الأمريكية أمام العالم اجمعه دون تدخل من اي دوله عربية

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.