التخطي إلى المحتوى

أهتم الفقه الإسلامي بكافة جوانب المعرفة الإنسانية فنجد صلاة الخسوف وهو آية من آيات الله تعالى ، ونحو جميعًا نعلم أن الصلاة لغًا هي الدعاء لله عزوجل  والتضرع إليه من خلال الركوع والسجود وقراءة القرآن الكريم والصلاة واجبة في الكتاب والسنة النبوية الشريفة، أما الخسوف فهو ذهاب ضوء القمر، وقد قيل بضم الحاء مص خسف الشيء أي نقص أو ذهب .

والخسوف هو الحيلولة التي تحدثها الأرض بين الشمس والقمر وبقدر هذه الحيلولة يظهر لنا الخسوف والظلام في جرم القمر وتفصيله في الهيئة .ومعناه ثابت عن الأئمة الأربع وهو ذهاب ضوء القمر .

حكم صلاة الخسوف

لا خلاف من مشروعية صلاة الخسوف بسبب خسوف القمر ، والصلاة مشروعة في الكسوفين جميعًا كسوف الشمس و خسوف القمر وذلك للأحاديث الواردة في فصل الصلاة ومنها ما روي عن أبي مسعود الأنصاري رضي الله عنه أنه قال :

انكسف الشمس على عهد رسول الله صلّ الله عليه وسلم يوم توفى إبراهيم ابن النبي عليه السلام فقال الناس انكسفت الشمس بموت إبراهيم فقال رسول الله صلّ الله عليه وسلم وخطب وقال إن الشمس والقمر آيتان من آيات الله لا ينكسفان بموت أحد ولا بحياته فإذا رأيتم ذلك فاحمدوا الله تعالى وكبروا وسبحوا حتى تنجلي الشمس ثم نزل فصلى ركعتين وعنه قال إذا رأيتم شيئًا من هذه الأفزاع فافزعوا إلى الصلاة .

وصلاة الخسوف سنة مؤكدة وذلك أن أعرابيًا سأل رسول الله صلّ الله عليه وسلم عن الصلوات الخمس فقال : هل على غيرها فقال صلّ الله عليه وسلم لا إلا من تطوع .

كيفية صلاة الخسوف

نصلي صلاة الخسوف مثل صلاة النافلة ركعتين ويدعون ولا يجمعون وليس فيها سنة ولا جامعة مثل صلاة كسوف الشمس ، وتصلى صلاة خسوف القمر فرادي أو في جماعة وفي كل ركعة قيامان وقراءتان وركوعان وسجدتان ، وبعد الصلاة يخطب الإمام في المصلين ويحثهم على فعل الخيرات والتوبة والدعاء وذكر الله والصدقة .

هذا ويشهد العالم الليلة خسوف القمر ويمكن رؤيته في السعودية ومصر والوطن العربي وأيضًا في القارة الإفريقية وقارة آسيا واستراليا .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.