التخطي إلى المحتوى

تخطو الحكومة السعودية فى الاونة الاخيرة خطوات جادة نحو تقليص نسبة البطالة التي بلغت 12% في عام 2018 بين الشباب السعودي، حيث أصبح الوصول إلى الهدف المرغوب فى تقليل النسبة العالية التي وصلت إليها السعودية في ارتفاع منسوب البطالة بين مواطنيها ولهذا قامت الحكومة السعودية بسعودة الكثير من القطاعات والوظائف في المملكة وفرضت وزارة العمل على أصحاب شركات القطاع الخاص فى بعض الوظائف تشغيل السعوديين والسعوديات فقط.

وقامت الحكومة السعودية خلال الأيام القليلة الماضية بإنهاء عقود أكثر من 71% من الوافدين العاملين على وظائف حكومية لتتولى وزارة الخدمة المدنية في المملكة إشغال هذه الوظائف في الجهات والقطاعات الحكومية بالسعوديين والسعوديات فقط.

وجاء تنفيذ هذا القرار بعد جلسة مطولة لمجلس الوزراء السعودي الذي أقر بضرورة القضاء على البطالة والحد من تزايد نسبتها بين شباب المملكة، وذكرت بعض الصحف في المملكة إحصائية صدرت عن وزارة الخدمة المدنية السعودية أن هناك وظائف فى السعودية لا تزال مازالت تستقطب العاملين الوافدين لتشكل ما نسبته 99.5 بالمئة من الوظائف الحكومية وهم وزارة التعليم ووزارة الصحة فى السعودية، وفى نفس السياق أكدت الكثير من الصحف السعودية أنه فى عام 2017 تعاقد المملكة مع 895 موظفا من الوافدين إلى المملكة منهم 891 يعلمون في التعليم والصحة، فيما يعمل أربعة فقط في الأجهزة الحكومية الأخرى.

ويبلغ عدد الموظفين السعوديين في الخدمة المدنية بنهاية الربع الأول من العام عام 2018 المنقضي 1178328 موظفاً يشكل الأجانب منهم 26.85 ألف رجل، و23.9 ألف امرأة من إجمالي الموظفين بالخدمة المدنية في جميع أرجاء المملكة.

وقد أنهى قرار مجلس الوزراء رقم 74 عقود أكثر من 71% من الوافدين العاملين على وظائف حكومية، واشار مجلس الوزراء الى ان وزارة الخدمة المدنية سوف تعلن عن اشغال الوظائف التي تم سعودتها في الأجهزة الحكومية بالمواطنين المؤهلين، وتغطية احتياجات تلك الجهات من بعض التخصصات، بعد التأكد من عدم وجود من يشغلها من السعوديين.

وأكدت الصحيف فى المملكة ايضا على إنهاء عقود 2221 من الوافدين بناءً على قرار مجلس الوزراء رقم 74 المتخذ بشأن تنظيم أوضاع المتعاقدين غير السعوديين العاملين في الأجهزة الحكومية ممن أمضوا أكثر من عشر سنوات أو تركوا الخدمة بناءً على طلبهم.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.