التخطي إلى المحتوى

يعلم جميع المسلمين بان للصيام اجر وثواب كبير لمن استمر في تلك العبادة العظيمة، حيث كان الحبيب صلي الله عليه وسلم كان يصوم الأيام حتي يظن الصحابة رضوان الله عليه بان الرسول لا يفطر، وكان احب الصيام للرسولنا الكريم هو شهر شعبان فكان يكثر الصيام، وكان أيضا الحبيب يواظب على صيام يومين الاثنين والخميس، لان في تلك الأيام تعرض الأعمال على الله تبارك وتعالي، فكان يحب الحبيب أن يستغل تلك الأيام وهو صائم أثناء عرض أعماله على الله عز وجل، من خلال هذا التقرير المبسط سوف نوضح لكم متابعي موقع ثقفني فضل الصيام من اجل نضاعف حسناتنا من خلال صيام تلك السنن التي كان يتبعها حبيبنا وشفيعنا يوم القيامة ” محمد بن عبد الله رسول الله صلى الله عليه وسلم ” .

صيام الاثنين والخميس
صيام الاثنين والخميس

فضل الصيام التطوع

لكل من يبحث عن مغفرة وكفارة الذنوب عليه بالصيام يومين ” الاثنين والخميس” فكان رسولنا الكريم يأمر الصحابة بالصيام وكان يتحدث دائما بان هناك في جنة باب يطلق عليه الريان فلا أحد يدخل منه غير الصائمين، وعندما يدخل جميع المواظبين على تلك العبادة يغلق ذلك الباب.

فضل صيام الاثنين والخميس

أشار المصطفى صلّى الله عليه وسلّم عن يومين الاثنين والخميس،  بانهم لهم فضل كبير فعن أبي هريرة، أن رسول الله – صلّى الله عليه وسلّم – قال ( تعرض الأعمال يوم الإثنين والخميس فأحبّ أن يعرض عملي وأنا صائم ) – رواه مسلم في صحيحه،  فهناك الكثير من الصحابة والتابعين كانوا مواظبين على الصيام في تلك الأيام من اجل الزيادة في الحسنات والأجر العظيم، فلذا ننصح كل مسلم ومسلمة باتباع تلك الأعمال التي كان يفعلها رسولنا الكريم لاتباع سنته العطرة.

كما ذكرنا لكم بان الصوم في تلك الأيام لها اجر وثواب كبير بالأخص بعد صيام شهر رمضان يمكن لأي مسلم ومسلمة الحفاظ على تلك العبادة التي تكسر العبد العاصي لكي يبعد عن الشهوات المحرمة التي يقع فيها بعض الشباب، فكان النبي ” صل الله عليه وسلم” ينصح الشباب الذين لا يتحملون تكاليف الزواج بالصيام فقال في حديثا عن ابن مسعود رضي الله عنه أنّ النّبي – صلّى الله عليه وسلّم – قال:” يا معشر الشّباب! من استطاع منكم الباءة فليتزوّج، فإنّه أغضّ للبصر وأحصن للفرج، ومن لم يستطع فعليه بالصّوم فإنّه له وجاء “، متفق عليه.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.