منصة مهدي الإلكترونية التعليمية اللبنانية طريقة تحميل التطبيق وأهدافها

مع انتشار الظروف الخاصة والاستثنائية العالمية وكافة الحكومات قامت بطرح منصات إلكترونية تساعد في تطوير منظومة التعليم، وهذا الأمر تمثل بشكل واضح مع وزارة التعليم اللبنانية والتي قامت بطرح منصة مهدي الإلكترونية التعليمية اللبنانية، وبالفعل قد نالت هذه المنصة ترحيبًا واضحًا من قبل كافة أطراف المنظومة التعليمية في لبنان.

منصة مهدي الإلكترونية التعليمية اللبنانية

منصة مهدى التعليمة

مؤخرًا أصبح بكل سهولة التعامل مع أكثر من تطبيق وتحمليه عبر الهواتف الذكية الداعمة لنظام تشغيل الآيفون أو الأندرويد، لذلك تتم عملية تحميل منصة المهدي الإلكترونية عبر الالتزام بعدد من الخطوات الآتية:

  • أولًا يقوم الطالب بتحميل تطبيق منصة مهدى التعليمة عبر الجول بلاى او الاب استور.
  • بعد ذلك نقوم بكتابة اسم منصة المهدي داخل محركات البحث.
  • ثم يتم الدخول على الأيقونة الخاصة بالمنصة.
  • بعد ذلك نقوم بالدخول على أيقونة تحميل المنصة.
  • ثم نقوم بتثبيتها على الهاتف فور الانتهاء من عملية تحميلها.
  • ومن بعدها نقوم بكتابة عددًا من البيانات الخاصة بالطالب، كي يتم إنشاء حساب خاص له بالمنصة.
  • وبالتالي تتم عملية تسجيل الدخول لها بكل نجاح.

أهداف منصة مهدي الإلكترونية

منصة مهدي

الحكومة اللبنانية تسعى على تطوير منظومة التعليم بالبنان. وهذا يتمثل من خلال تلك الأهداف الآتية:

  • تقوم منصة المهدي بإعطاء كافة الدعم للطلاب كي يتميزوا في أكثر من مجال مختلف. حيث يتم اكتشاف مواهبهم. وذلك من خلال المسابقات العلمية التي تقام عبر المنصة.
  • وتعمل المنصة على التطوير من قدرات المعلمين والإداريين، وذلك من خلال تقديم أحدث البرامج التدريبية المتخصصة.
  • ويتم تقديم أحدث النماذج التعليمية التربوية للطلاب، ويتم الاهتمام أكثر بمجال التكنولوجيا والموارد الرقيمة بالمنصة.
  • وهناك أكثر من 3 ألف طالبًا مسجل عبر المنصة فور طرحها.
  • وتسعى الحكومة اللبنانية مؤخرًا على طرح حوالي 18 صرحًا تربويًا. مجهزًا بأفضل الوسائل التكنولوجية والتعليمية.

إلى هنا نكون قد انتهينا من عرض كافة المعلومات التي تخص منصة مهدي الإلكترونية التعليمية اللبنانية. وطريقة تحميلها عبر الهاتف، بينما تلك المنصة تعمل على تطوير التعليم التفاعلي من خلال التعامل بأحدث الوسائل التكنولوجية وهذا ما تم التأكيد عليه من قبل وزارة التعليم داخل لبنان.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *