تعرف على أسس التربية الإيجابية الحديثة مع نصائح هامة للتربية الصحيحة، لابد ان نعترف اننا لدينا خوف التعرض أو التجارب غير المألوفة، فجاء الوقت للاعتراف بأن التعافي هو رحلة حياة، وكلما طال بنا العمر تعرضنا للتجارب والاستفادة منها والتعافي من كل المساوئ لينعكس هذا السلوك على أطفالنا في كل شئ، وذلك في حدود العقيدة والدين والدراسة التي تعودنا عليها. في العلوم التربوية الحديثة نجد جزء روحاني منزوع لابد من إعادته بسرعه، مثل البر بالوالدين والأقربين بالمقارنة بين مجتمعنا والمجتمعات الأخرى نجد فروق شاهقة هيا نتعرف على شروط التربية الايجابية.

أسس التربية الإيجابية الحديثة

في البداية حاول أن تتفاعل مع طفلك ولا تنفعل؛ فكلما كنت هادي ومرن ومحاور جيد مع طفلك كلما انعكس ذلك على سلوكه وكلما تفاعل معك اكثر، كن مثال القدوة الصالحة لاولادك في العبادة والأخلاق وحسن الكلام لان طفلك يراقب سلوكك ويرسم مستقبله بناء علي ذلك. لا تسمح لطفلك نقل كلام سمعه عنك او عن الاخرين لان ذلك يشجعه على التجسس ونقل الأسرار والنميمة وعدم الحفاظ على العهود. احرص على عدم مقارنة طفلك بالآخرين حتى لا تزرع لديه عقدة شخصية تلازمه طول الحياة، إياك ولوم طفلك أو انتقاده أمام الآخرين بل انتظر حتي تعود الي المنزل وتتحدث معه.

نصائح هامة للتربية الصحيحة

من أكبر أخطاء التربية عدم الاستماع لطفلك أوعقابه دون الاستماع لأعذاره أولاً، لان ذلك قد يؤدي إلى اضعاف شخصيته وتقليل معدل ثقته بنفسه واحساسه بالظلم من أقرب الناس إليه. اشبع طفلك عاطفيا وكن له الملجأ فان ذلك سيكون له تأثير كبير في علاقتك بطفلك وتعزيز معدل الثقة لديه الثقة. استمع جيدا إلى آراء طفلك وما يريد قوله وقم بتهيئ الجو المناسب له للتحدث بدون ضغوط، وفي نفس الوقت يجب ألا تحاول الضغط علي الطفل للخديث لان ذلك قد يؤدي إلى نتيجة عكسية. علم ابنك الاعتذار وقول كلمة آسف عند القيام بالأخطاء وأجعله يعلم أن ذلك قوة وليست ضعف، عليك بمنح طفلك العاب التركيب فهي من الألعاب المحببة لدى الأطفال وتساعده على التخطيط.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اكتب اسمك على صور صباح الخير لتحية أصدقائك وأحبابك صباحاً