حكم صيام يوم عاشوراء، العديد من المسلمون ينتظرون في جميع أنحاء العالم يوم عاشوراء الموافق العاشر من شهر محرم الجاري، والموافق يوم الإثنين ، وذلك لما له من طقوس خاصة، ومنزلة كبيرة وردت في السنة النبوية، لهذا الأمر سوف نتحدث عن فضل صيام يوم عاشوراء، والأعمال المستحبة الواجبة على كل مسلم يجب، مغ معلومات أكثر حول هذا الموضوع من خلال موقع ثقفني تابعونا.

حكم صيام يوم عاشوراء

صرحت دار الإفتاء المصرية في فتوى لها أن يوم عاشوراء له فضل، وأجر عظيم، وإن صيام يوم عاشوراء كان معروف ما بين الأنبياء عليهم السلام ومنهم سيدنا نوح، وسيدنا موسى الذين صاموا في يوم عاشوراء، كما استدل دار الإفتاء عن الأمر المتعلق بصوم يوم عاشوراء بالآتي:

  • أن ما جاء عن السيدة عائشة رضي الله عنها حين قالت أن (“النبي صلى الله عليه وسلم” كان يصوم عاشوراء) رواه مسلم في صحيحه.
  • كما جاء في صحيح البخاري عن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها أن يوم عاشوراء كانت تصومه قريش في الجاهلية وكان “النبي صلى الله عليه وسلم” يصومه فلما قدم إلى المدينة صامه، وأمر بصيامه فلما فرض رمضان ترك يوم عاشوراء فمن شاء صامه، ومن شاء تركه.
  • كما يستحب صيام اليوم التاسع بأجواء صيام يوم عاشوراء، وذلك من أجل مخالفة اليهود إذ قال “الرسول صلى الله عليه وسلم” (إذا كان العام المقبل أن شاء الله صمنا اليوم التاسع)، كما قال أيضًا عليه الصلاة والسلام (“خالفوا اليهود صوموا يومًا قبله ويومًا بعده”).

صيام يوم عاشوراء

صيام يوم عاشوراء من أحد السنن المستحبة عن “النبي صلى الله عليه وسلم”، حيث أنه يعود بالثواب الكبير على القائمين بهذه السنة فصيام يوم عاشوراء هو كفارة للذنوب لذنوب عام سابق، كما ورد عن “النبي صلى الله عليه وسلم” أن صيام يوم عاشوراء يكفر السنة التي قبله، ومن السنن المستحبة في يوم عاشوراء، والمأخوذة عن” النبي صلى الله عليه وسلم” هي ( عبادة الصوم، والتوسعة على الأهل والأولاد، والاحتفال).

مؤخرا اصدرت دار الإفتاء المصرية فتوى تتعلق حول أن يوم عاشوراء له فضل، وأجر عظيم، وإن صيام يوم عاشوراء كان معروف ما بين الأنبياء عليهم السلام ومنهم سيدنا نوح، وسيدنا موسى الذين صاموا في يوم عاشوراء، كما استدل دار الإفتاء عن الأمر المتعلق بصوم يوم عاشوراء، وقد قدمنا لكم العديد من هذة الاستدلالات في الفقرات السابقة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: غير مسموح بنقل المحتوي الخاص بنا لعدم التبليغ