التخطي إلى المحتوى

شرحنا فيما سبق الغرض و الفكرة العامة لعمل المحرك وشرح مبسط لطريقة عملة، ويظل هدفنا هو التعريف بمكونات و وظيفة أجزاء المحرك الشائعة علي الأذن والدارجة علي لسان العامة واختصاصيين الصيانة وذلك بهدف زيادة الوعي و المعرفة بتكنولوجيا السيارات لدي كل مهتم و مالك سيارة حتي يستطيع فهم الفني أو الميكانيكي عند عمل صيانة أو حتي فهمة للعطل واتخاذ بعض الإجراءات البسيطة لو لزم الأمر، ومن أجل ذلك سنقسم الأجزاء إلي أجزاء ثابتة و متحركة و ملحقات مساعدة .

أجزاء المحرك  الثابتة :

هي أجزاء ثابتة غير متحركة في الغالب يتم بداخلها حركة أجزاء أخرى أو مواد أخرى مثل ” سائل التبريد أو الزيت أو ….. ” ، وهي عبارة عن اربع أجزاء رأسية بينها ثلاث جوانات إحكام و جزأين جانبيين يتم إحكامهم بجوانات أيضا لمنع التسريب ، انظر الرسم الأيسر.

  1. جسم المحرك ( البلوك ) : وهو الجسم الأساسي و الرئيسي للمحرك و يتكون بداخلة الأسطوانات ( السلندرات ) وهي تجاويف ملساء تخترقه ” غالبا طوليا ” سيتحرك بداخل كل واحدة منهم مكبس ” بستم “، و تحيط بها تجاويف مفرغة خاصة بسائل التبريد ، ليكون سائل التبريد محيط بالأسطوانات ليعمل علي ضبط درجة حرارة المحرك عن طريق دروه التبريد، أيضا يوجد بجسم المحرك تجهيزات لكراسي التحميل و فتحات لتجهيزات الدورات الأخرى و خلافة.
  2. وش السلندر أو رأس الأسطوانات : وهو الجزء الذي يعلو جسم المحرك ، و يكون به تجاويف غرفة الاحتراق ( الحجم الذي لا يصل إليه المكبس بانتهاء حركته لأعلى ) هذه التجاويف هي التي يحدث بداخلها الانفجار و بها فتحات لصمامات السحب و العادم ، و لذلك سيكون الجوان الفاصل بين وش السلندر وجسم المحرك هو من أهم الجوانات في السيارة ( جوان وش السلندر ) لأنه يحكم غرفة الاحتراق عند الانفجار فلو كان ضعيفا أو سمح بتهريب شحنة ستهرب لدورة التزييت أو التبريد محدثة دخول زيت للحريق أو زيت علي سائل تبريد او ضغط حريق علي دورة تبريد و غالبا يسكون وش السلندر هو نفسة حامل لعمود الكامات الذي يعطي الحركة للصمامات ولكنة ليس شرطا . فمن الممكن أن يكون عمود الكامات بداخل جسم المحرك . ويوجد ب وش السلندر تجهيزات حركة الصمامات ( الصبابات و التاكيهات ) .
  3. كارتير الزيت ( وعاء الزيت ) : هو عبارة عن وعاء غويط لاحتواء كل من حركة عمود المرفق و الزيت و دورة التزييت بملحقاتها و لغلق وعزل المحرك من أسفل ، و توجد به طبه تفريغ الزيت، و يتم تركيب جوان بينة و بين جسم المحرك لمنع تسريب الزيت.
  4. غطاء التاكيهات : وهو الوعاء العلوي الذي يقوم باحتواء حركة التاكيهات و الصبابات و العمل علي غلق و عزل دورة التزييت من اعلي ليكون المحرك مغلق من اسفل و من اعلي، وغالبا ما يتواجد به فتحة و غطاء لملي الزيت .
  5. مجمع السحب ( مانيفولد الهواء ) : هو تشكيل علي شكل أسطوانات غير منتظمة الشكل عددها هو نفس عدد الأسطوانات بالمحرك، وظيفتها توصيل الشحنة ” خليط الهواء و الوقود ” من المغذي ” الكربراتير ” لإيصالها لفتحة صمام السحب بكل اسطوانه.
  6. مجمع العادم ( مانيفولد العادم ) : و يطلق علية أيضا الفرن لان درجة حرارته تكون مرتفعة جدا، وظيفته نقل غازات العادم من المحرك لتجهيزات الشاكمان .

أجزاء المحرك المتحركة :

  1. عمود المرفق ( الكرنك ) : هو العمود الرئيسي لإدارة المحرك و الذي يحول حركة البساتم الترددية إلي حركة دورانية، أو العكس عند بدء الحركة من المارش فيقوم بتحويل الحركة الدورانية لحكة ترددية لبدء التشغيل، وهو المتلقي للعزم و الطاقة الناتجة ليقوم ب إعطاءها للحدافة الخلفية، يتكون من عدد من الكراسي ( محاور دوران ) الخاصة به وعددها في الغالب أزيد من عدد السلندرات برقم 1 ، وذلك يتضح من الرسم عدد البساتم أو السلندرات 4 إذن عدد كراسي عمود المرفق يساوي 5 و عدد كراسي أذرع التوصيل 4 ، نلاحظ وجود مجاري توصيل زيت لهذه الكراسي ليتم تزييتها لتقليل الاحتكاك و المحافظة عليها، لاحظ وجود كتل اتزان علي عمود المرفق و الغرض منها العمل علي اتزان كامل للشكل ( في الجانب الأيمن من الرسم ) بحيث أن يكون متزن عند دوران المرفق ” شبيهه بترصيص الكاوتش ” فيتم الدوران بنعومة وسلاسة و توزع الأحمال بالتساوي .
  2. المكابس : وظيفتها كما سبق وشرحنا هي إحكام الضغط و تلقي الانفجار، لكن لإتمام إحكام الغلق يتم تركيب حلقات للمكبس ” شنابر ” وهي عبارة عن حلقة مصممة خصيصا لإحكام الغلق مع السماح بالحركة ، و أخرى تكون وظيفتها كسح الزيت عند النزول لأسفل حتي لا يتبقى له اثر علي الأسطوانة فيدخل هذا الأثر الباقي لداخل الأسطوانة.
  3. أزرع التوصيل : و وظيفتها نقل الحركة من المكبس لعمود المرفق، و لذلك يكون لها من اعلي بنز للسماح باختلاف زوايا الزراع عن المكبس و من أسفل كرسي تحميل يركب علي عمود المرفق للسماح بدوران المرفق داخل كرسي زراع التوصيل.
  4. عمود الكامات : هو المتحكم في الصمامات بالفتح أو الغلق، و يكون عدد الكامات هو ضعف عدد الأسطوانات في الغالب إلا إذا ذكر غير ذلك ، لان هناك بعض التصميمات استخدمت 3 أو 4 صمامات لكل اسطوانه وهو ما يتطلب عدد كامات مساوي لعدد الصمامات وحتي أن هناك حاليا الكثير من السيارات ذات عمودين للكامات ، تختلف طريقة نقل الحركة من المرفق إلى عمود الكامات فهناك تصميمات يكون عمود الكامات مثبت في كتلة الأسطوانات و يأخذ حركته عن طريق ترس و في النهاية تنتقل الحركة من كاماته بالأسفل للتاكيهات بالأعلى عن طريق أزرع خاصة ، وهناك تصاميم أخرى يكون عمود الكامه مثبت بالأعلى ( وش السلندر ) و يأخذ حركته بسير أو جنزير ، ولكل تصميم و وسيلة نقل منهم مميزاته و عيوبه نشرحها فيما بعد.
  5. الحدافة : الغرض منها كوزن هو انتظام حركة المحرك و الحفاظ علي جزء من الطاقة قابل للرجوع للمحرك ، فمثلا لو حدث و تعطلت شمعة إشعال في سلندر ما ” العربية متلتة ” فلا يقف المحرك و يتأثر أداؤه بعدم حدوث حريق في احد أسطواناته بل يكمل حركته عن طريق وزن الحدافة المحتفظ بجزء من القوة الدورانية ، و الغرض الأخر هو استخدام سطحها أو جانبها الأخر للاستفادة من الحركة الدورانية و العزم بتركيب الدبرياش ” كلاتش ” لنقل الحركة لباقي المنظومة ، و الترس أو الأسنان ذات الشرشرة خارجها يتم تركيب المارش ” بادئ الحركة الكهربي ” عليها حتي يقوم بإعطاء حركة بدء الدوران و التراجع عند زيادة السرعة مع تشغيل المحرك.

نكتفي بذلك كشرح مختصر وسريع عن اهم الأجزاء الثابتة و المتحركة في المحرك أو بالأخص جسم المحرك ، و نكمل في المرات القادمة شرح باقي الأجزاء ولكن في دوراتها مثال دورة التزييت و أجزاءها ودورة التبريد و أجزاءها و الدورة الكهربية و بعدها نتعمق في تطويرات نظم حقن الوقود وشحن الهواء حتي نكتفي بالمحرك و نقوم بالتقدم لباقي أجزاء السيارة .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.