التخطي إلى المحتوى

انتشرت فى الفترة الماضية إشاعات كثيرة على موقع الفيس بوك حول نهاية العالم يوم 23 سبتمبر من العام الجارى ، و قد حازت هذه الإشاعات إهتمام الكثير من رواد السوشيال ميديا ومتابعيها، وللقضاء على تلك الشائعة لزم الأمر الرجوع إلى الدين و العلم ليفصلان فى هذا الخلاف .

 نهاية العالم

و من ناحية العلم فقد أكد الدكتور أشرف تادرس “رئيس قسم الفلك بمعهد البحوث الفلكية ” أن هذه الأخبار ما هى إلا محض اشاعات ينشرها البعض على وسائل التواصل الاجتماعي و يصدقها آخرون دون التحقق من صحتها ، كما ان تلك الشائعات انتشرت قبل ذلك كثيرا فى عام  1999 و 2007 و غيرها من السنوات و لعل أشهرها 1 يناير عام 2000 م .

و من ناحية الدين فمن المستحيل أن تكون نهاية العالم الشهر القادم لعدم اكتمال العلامات الصغرى و من ثم لم تظهر العلامات الكبرى للساعة ، غير أنه سيكون هناك فاصل زمني كبير بين كل علامة و الأخرى ، و بعد القضاء على يأجوج و مأجوج ستستمر الحياة على الأرض لبضع سنين .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.