في ظاهرة لا تحدث كثيرا فإن الجمعية الفلكية بجدة أعلنت بأن ظل الكعبة المشرفة سوف يختفي ظهر اليوم السبت الموافق 28 مايو 2022 وذلك بعد تعامد الشمس عليها لحظة رفع أذان الظهر بحسب توقيت مكة المكرمة، وأكدت الجمعية بأن تلك الظاهرة تتكرر مرتين كل عام على المدن الواقعة بين مداري الجدي والسرطان، حيث ستكون الشمس في أقصى ارتفاع لها وتسجل 90 درجة بشكل عمودي على الكعبة المشرفة، وهو ما سيتسبب في اختفاء ظلها تماما، وسوف تشهد مكة المكرمة تلك الظاهرة مرة أخرى في منتصف شهر ذي الحجة القادم.

اختفاء ظل الكعبة المشرفة اليوم

ووفقا لما تم الإعلان عنه فإن تلك الظاهرة نادرة الحدوث حيث لا تشهدها الكعبة الشريفة إلا مرتين فقط في العام، الأولى تكون خلال شهر مايو، بسبب تحرك الشمس إلى اتجاه الشمال من خط الاستواء في اتجاه مدار السرطان، حيث تمر الشمس على خط عرض مكة المكرمة (21.425 درجة شمالًا)، والمرة الثانية تكون في شهر يوليو، وفيه تعود الشمس إلى اتجاه الجنوب من مدار السرطان باتجاه خط الاستواء، وهو ما يجعلها تمر أعلى مكة المكرمة مرة أخرى.

وقال “ماجد أبو زهرة” رئيس الجمعية الفلكية بجدة، أن لحظة تعامد الشمس على مكة المكرمة في تمام الساعة 12:18 ظهرا بتوقيت مكة المكرمة، والساعة 9:18 صباحا بتوقيت غرينتش سوف يجعل جميع الأجسام بلا ظل، ثم ستعود الظلال مرة أخرى بعد مرور الشمس من أعلى المدار الخاص بمكة، والتي تقع بين خط الاستواء ومدار السرطان.

ظاهرة تعامد الشمس على مكة الكرمة

وتعد ظاهرة تعامد الشمس من الظواهر التي لا تتكرر كثيرا وكان يتم استخدامها في قديم الزمان من أجل تحديد اتجاه القبلة حيث كان يتم استخدام قطعة من الخشب يتم وضعها بشكل عمودي على سطح الأرض، كما أيضا كان يتم الاستفادة منها في حساب محيط الكرة الأرضية قبل ظهور علم الهندسة، بالإضافة إلى أنها من أبرز الظواهر التي تم الاعتماد عليها من القدماء لإثبات أن الأرض عبارة عن كرة بعد أن كان الاعتقاد السائد في ذلك الوقت أنها مسطحة.

تابعنا الآن:

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: غير مسموح بنقل المحتوي الخاص بنا لعدم التبليغ